مخزومي: لن أكون عضواً في كتلة المستقبل بعد الانتخابات

المرشح عن دائرة بيروت الثانية فؤاد مخزومي يقول إن مجلس النواب اللبناني يتحمّل مسؤولية الفساد السائد في المرحلة الماضية، معتبراً أن وجود 9 لوائح في دائرة بيروت الثانية هو أمر إيجابي ويدلّ على رغبة الناس في التغيير، ونحن نعمل على الجزء الذي لم ينتخب في آخر انتخابات برلمانية وتبلغ نسبته حوالى الـ 70% من سكان بيروت.

مخزومي: لو عرض علي الانضمام إلى لائحة الحريري لما قبلت

قال المرشح عن دائرة بيروت الثانية فؤاد مخزومي إن "مجلس النواب اللبناني يتحمّّل مسؤولية الفساد السائد في المرحلة الماضية"، مشيراً إلى أن هناك "3000 شخص يحصلون على 25% من مداخيل لبنان ويملكون 40% من أصول البلد التي تتمثّل في سندات الخزينة، العقارات، والمصارف، وأنا لست واحداً منهم".

وأضاف مخزومي ضمن برنامج الانتخابية - لبنان "الذي نعيشه اليوم أسوأ من الماضي، ففي عام 2005 كان لبنان في المرتبة 80 من بين 180 دولة أخرى، أمّا اليوم فقد  أصبح  في المرتبة 143، وذلك يرجع للطبقة السياسية الحاكمة في لبنان وليس للتهديد الخارجي أي علاقة في ذلك".

وحول ضبابية مواقفه حيال القوى اللبنانية السائرة قال إنه "لا وجود لسياسة واضحة وصريحة في الشأن الداخلي لتعددية النظام اللبناني، ولكن المهم في ذلك كيفية تعامل هذه القوى لتنمية مدينة بيروت". 

وأردف قائلاً إن "وجود 9 لوائح في دائرة بيروت الثانية هو أمر إيجابي ويدلّ على رغبة الناس في التغيير، ونحن نعمل على الجزء الذي لم ينتخب في آخر انتخابات برلمانية وتبلغ نسبته حوالى الـ 70% من سكان بيروت".

المرشح عن دائرة بيروت الثانية اعتبر أن هناك "توظيف سياسي لـ مؤتمر سيدر1 ولا سيما أنه جاء قبل شهر من الانتخابات، والموازنة هي تبرير لما صرف في الماضي من أجل الحصول على دعم من الخارج". 

كما لفت إلى أن "الحكومة حاربت مشروع صناعي أنشأه في عكار ما أدى إلى إغلاقه". 

وقال مخزومي إنه "لو عرض علي الانضمام إلى لائحة الرئيس الحريري لما قبلت، وإذا حصل الرئيس الحريري على الكتلة الأكبر لدى السنة سأسميه لرئاسة الحكومة، مؤكداً أنه لن يكون عضواً في كتلة المستقبل بعد الانتخابات".