حماس ترد: الأيام ستثبت أن إرادة الشعب الفلسطيني لا تنكسر

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري يقول إن تهديدات وزير الأمن الإسرائيلي باستنفار جيش الاحتلال كلّه في مواجهة المظاهرات السلمية "دليل على حالة العجز والفشل"، بعد تهديد جيش الاحتلال بقصف مواقع تابعة للحركة إذا استمرت المسيرات والتظاهرات عند السياج الامني مع قطاع غزة.

قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري إن تهديدات وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان باستنفار جيش الاحتلال كلّه في مواجهة المظاهرات السلمية "دليل على حالة العجز والفشل"، مشيراً إلى أن "الأيام ستثبت لهذا الجاهل أن إرادة الشعب الفلسطيني لا تنكسر".

الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع قال بدوره إن "قتل المتظاهرين السلميين جريمة ضد الإنسانية ويجب محاكمة قادة الإحتلال، والتهديدات الصهيونية المتواصلة لمسيرات العودة أو محاولات احتوائها والإلتفاف عليها لن تنجح بأن تفتّ من عضد المتظاهرين وتخمد حراكهم المتزايد، فالشباب الثائر يتمتع بالإقدام والحماس، ومسيرات العودة خيار لكل الشعب الفلسطيني".

وهددّ جيش الاحتلال بقصف مواقع تابعة لحركة حماس إذا استمرت المسيرات والتظاهرات عند السياج الأمني مع قطاع غزة.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" عن مسؤولين أمنيين رفضهم استمرار المسيرات لمدة طويلة وتحوّلها إلى حرب استنزاف على السياج الفاصل، متهمين حركة حماس "بالوقوف خلف تنظيم تلك المسيرات حتى 15 أيار/ مايو المقبل".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية قال خلال تشييع جثمان الصحافي ياسر مرتجى في غزّة إن مسيرة العودة معركة في ميدان الوعي والتأكيد على الثوابت، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني قادر على أن يخلط الأوراق في وجه الاحتلال في أصعب وأحلك الظروف.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيم ومسيرة العودة تسمية "جمعة حرق العلم" على مسيرات الجمعة القادمة، معلنة أن الجمعة القادمة من ‎مسيرات العودة الكبرى هي جمعة حرق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني، "وسيكون مشهداً كبيراً وعظيماً، وسيعطي دلالة واسعة". وخلال ساعات قليلة أصبح وسم #جمعة_حرق_العلم في مرتبة متقدمة في قائمة الوسوم المتداولة في فلسطين على موقع "تويتر".

وأشار بيان الهيئة إلى أن الاحتلال يعمد إلى إصابة المتظاهرين دون مبرر إلا عن رغبته في إيقاع أكبر قدر ممكن من الضحايا الفلسطينيين "بهدف إرهابهم ومنعهم من الاستمرار في مسيراتهم السلمية التي كشفت وجه الاحتلال البشع أمام العالم بأسره". 
وأعادت الهيئة التأكيد في بيانها على "مواصلة المسيرات الشعبية ذات الطابع السلمي واستمرار فعاليات مخيم العودة والحشد الجماهيري الدائم في خيام الاعتصام"، لافتة إلى أن كل ذلك سيكون ضمن "البرامج المعدة لإحياء التراث الوطني والثقافي وتطوير المشاركة السياسية.. وجعل ثقافة المقاومة جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية للمواطن الفلسطيني".

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة مسيرات العودة المستمرة منذ 8 أيام بلغت 29 شهيداً و2850 جريحاً.

وشيّع الفلسطينيون عدداً من شهدائهم بينهم ياسر مرتجى أول صحافي يستشهد منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى.