أردوغان لروحاني: يجب تجنّب كل الأعمال التي تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان يجري اتصالاً هاتفياً بنظيره الإيراني الشيخ حسن روحاني الثلاثاء والطرفان يتفقان على مواصلة التعاون بين تركيا إيران وروسيا في سبيل إيجاد حل سياسي في سوريا، والرئيس الإيراني يصف العدوان الثلاثي على سوريا بـ "البدعة البشعة في العلاقات الدولية".

أكد أردوغان أنه يجب تحنّب كل الأعمال التي تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة
أكد أردوغان أنه يجب تحنّب كل الأعمال التي تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة

أجرى الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان اتصالاً هاتفياً بنظيره الإيراني الشيخ حسن روحاني الثلاثاء، حيث اتفق الجانبان على مواصلة التعاون بين تركيا إيران وروسيا في سبيل إيجاد حل سياسي في سوريا.

وأكد أردوغان أنه يجب تجنّب كل الأعمال التي تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة، في حين شدّد الطرفان على أهمية مباحثات أستانا في حل الأزمة السورية.

ودعا أردوغان خلال الاتصال "المفتّشين الدوليين إلى بدء عملهم في سوريا في أسرع وقت"، مضيفاً أن على الجميع مساعدتهم للتوصل إلى حقيقة استخدام السلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية. وتابع "تركيا لن تسمح بتقسيم سوريا أو التدخل في شؤونها". 

الرئاسة الإيرانية بدورها، أشارت إلى أن روحاني أكد أن الأهداف المشتركة للتعاون بين طهران وموسكو وأنقرة في سوريا هي محاربة الإرهاب وإنهاء الحرب وإيجاد الأمن في المنطقة، مضيفاً أن التعاون الثلاثي يجب أن يؤدي إلى خفض التوتر في سوريا، ويحول دون تدخل الدول الغربية في سوريا.

وقال روحاني "بعض الدول الغربية ترى أنها يجب أن تتدخل في سوريا بأية طريقة كانت .. ونعتبر الضربة الصاروخية الأميركية - الفرنسية - البريطانية على سوريا اعتداءً صارخاً"، واصفاً العدوان الثلاثي على سوريا بالبدعة البشعة في العلاقات الدولية.

وكانت قمة أنقرة الأخيرة التي جرت في 4 نيسان/ أبريل الحالي والتي جمعت رؤساء تركيا وروسيا وإيران قد أكدت على وحدة سوريا وعلى الحل السياسي في هذا البلد، كما جرى الاتفاق على إنهاء تنظيم "داعش والقاعدة في سوريا وتسهيل إطلاق عمل اللجنة الدستورية".