الموسوي: هناك قواعد عسكرية أميركية ..والعادلي: نريد قيادة تمثّل المصالح العراقية

الناطق باسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوي يؤكّد وجود قواعد عسكرية أميركية في العراق، ويعتبر أن المشاريع الغربية والأجنبية هي التي خلقت المشاكل في البلاد، والناطق باسم ائتلاف النصر يعلن تأييد منهج العبادي الذي تمكّن من مواجهة الحرب الكونية على العراق.

عباس الموسوي: هناك قواعد عسكرية أميركية في العراق الآن
عباس الموسوي: هناك قواعد عسكرية أميركية في العراق الآن

أكّد الناطق باسم ائتلاف دولة القانون عباس الموسوي أنه لا خيار في العراق سوى صندوق الانتخابات، مؤكّداً أن المشروع الأميركي أراد إسقاط العراق وحكومة المالكي تفتخر بالاتفاق الذي أخرج القوات الأميركية.

وفي لقاء على شاشة الميادين ضمن برنامج الانتخابية - العراق، قال الموسوي إنه هناك قواعد عسكرية أميركية في العراق الآن، معتبراً أن المشاريع الغربية والأجنبية هي التي خلقت المشاكل في البلاد.

وأكّد الموسوي أن ائتلاف دولة القانون لا يريد مشاكل مع أيّة دولة لكنّه يرفض التدخل الخارجي في شؤون العراق، لافتاً إلى أن القوى التي تنادي بالأغلبية السياسية الآن هي نفسها كانت ضّد فكرة الأغلبية.

وحول التدخل الأميركي في الشؤون العراقية، أكّد الموسوي أن حزبه لا يريد أن يتحول العراق إلى طرف ضدّ أيّ دولة ولن نسمح للسفارة الأميركية باختيار رئيس الحكومة، معتبراً أن استقرار العراق ينعكس على كل المنطقة من سوريا إلى إيران وبقية الدول.

الموسوي رأى أن التجارب الماضية أثبتت عدم مصداقية السعودية والولايات المتحدة و "من حقّنا التخوّف"، مشيراً إلى أن جزء أساسي من الشعب العراقي يعتقد أن مشكلته هي التدخل الخارجي وخاصة من السعودية.

الناطق باسم ائتلاف دولة القانون دعا العبادي إلى مطالبة السعودية الاعتذار عن إرسالها 5 آلاف انتحاري إلى العراق.

 

العادلي: من يسعى لتحقيق مشروع سعودي يجب أن يُعدم في ساحة التحرير ببغداد

وفي سياق الحلقة، قال الناطق باسم ائتلاف النصر حسين العادلي إن العبادي تسلّم ركام دولة على وشك الانهيار بفعل الإرهاب، مشيراً إلى أن العراق تفكّك في المرحلة التي سبقت تسلّم العبادي للسلطة بسبب المنهج الذي كان سائداً.

وتطرّق العادلي إلى طرح ائتلاف دول القانون وتمسّكه بالأغلبية السياسية، مؤكّداً أن لا مشكلة بين الأميركيين وائتلاف دولة القانون.

ولفت العادلي أن تياره يؤيّد منهج العبادي الذي تمكّن من مواجهة الحرب الكونية على العراق، معتبراً أن التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية موجودة وظاهرة من خلال الأموال والإعلانات.

العادلي أعلن أنه لا يرحّب بأيّة دولة لا تقيم علاقات مع العراق على أساس الصداقة والندّية، مطالباً بمحاسبة أي جهة تريد تنفيذ مشاريع خارجية سعودية أو أميركية أو غيرها.

وأكّد الناطق باسم ائتلاف النصر أن الائتلاف نحن يريد قيادة تمثّل المصالح العراقية، معتبراً أن من يسعى لتحقيق مشروع سعودي يجب أن يُعدم في ساحة التحرير ببغداد.