الخارجية اللبنانية لممثلة المفوضية لشؤون اللاجئين: سياستنا منسجمة مع القانون الدولي

مدير الشؤون السياسية والقنصلية في وزارة الخارجية اللبنانية يستدعي ممثلة مكتب المفوّضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان ميراي جيرار على خلفية ادعاء المفوضية عودة لاجئين سوريين في لبنان إلى سوريا رغماً عن إرادتهم.

شدد الخوري على وجوب أن تتماهى البيانات الصادرة عن المفوّضية مع مستجدات الوضع السوري
شدد الخوري على وجوب أن تتماهى البيانات الصادرة عن المفوّضية مع مستجدات الوضع السوري

استدعى مدير الشؤون السياسية والقنصلية في وزارة الخارجية اللبنانية السفير غادي الخوري ممثلة مكتب المفوّضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان ميراي جيرار، وذلك على خلفية البيان الصادر عن المفوّضية الخاص بعودة حوالى 500 نازح سوري من منطقة شبعا إلى بيت جن السورية، حيث ادّعت أن هذه العودة تمّت رغماً عن إرادة اللاجئين.

الخوري أثار مسألة سلوك المفوّضية "لجهة إصدارها بيان مخالف للسياسة العامة اللبنانية المنسجمة بالكامل مع المبادىء الإنسانية والقانون الدولي، والتي تقضي بالعودة الآمنة والكريمة للنازحين السوريين إلى بلدهم".

وأشار الخوري إلى أن مضمون البيان يزرع الخوف والتردد في نفوس النازحين السوريين الذين قرروا طوعياً وبملء إرادتهم العودة إلى بلدهم، كون الوضع الأمني في معظم مناطق سوريا بات يسمح بالعودة.

وشدد الخوري على وجوب أن تتماهى البيانات الصادرة عن المفوّضية مع مستجدات الوضع السوري، وأولويات الحكومة اللبنانية، وعلى وجوب الامتثال للأصول الدبلوماسية وتحفظ المفوضية عن إصدار بيانات تعرقل عملية العودة.

وكان قد عاد مئات النازحين السوريين من شبعا في جنوب لبنان إلى بلدة بيت جن السورية، وذلك بالتنسيق بين السلطات اللبنانية والسلطات السورية في دمشق.