ليبرمان في البيت الأبيض يناقش الوضع في سوريا وإيران ولبنان

وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يجتمع بمسؤولين كبار في إدارة ترامب ويبحث معهم الوضع في إيران وسوريا، ويعبر عن سروره بتطابق الرؤية الأميركية والإسرائيلية حول الوضع في الشرق الأوسط، ويشكر الإدارة الأميركية على دعمها لإسرائيل.

ليبرمان يجتمع بمسؤولين كبار في إدارة ترامب ويبحث معهم الوضع في إيران وسوريا
ليبرمان يجتمع بمسؤولين كبار في إدارة ترامب ويبحث معهم الوضع في إيران وسوريا

اجتمع وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمس الخميس مع سلسلة من المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبحث معهم الوضع في إيران وسوريا، خلال زيارة رسمية يقوم بها إلى الولايات المتحدة الأميركية.

كما اجتمع ليبرمان في البيت الأبيض مع مستشار الأمن القومي جون بولتون، وجاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس ترامب، وانضم إليهما المبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات، حيث تمّ البحث في الطورات الجارية في سوريا وفي لبنان وإيران.

وقال ليبرمان "أنا مسرور بتطابق الرؤية الأميركية والإسرائيلية في الشرق الأوسط.. وأشكر الإدارة على دعمها لإسرائيل".

كما اجتمع ليبرمان مع وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس، ورئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الجنرال جوزف دانفورد.

ومن بين ما تناوله الاجتماع كان محاولات التمركز الإيراني في سوريا. وفي مستهل الاجتماع قال ليبرمان لماتيس "أريد التعبير عن تقديرنا الكبير للتعاون والمساعدة الخاصة التي تمنحونها لإسرائيل.. نحن نقدّر كثيراً قرار ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس".

وأضاف ليبرمان أن "التهديد الأكبر على الاستقرار في الشرق الأوسط، وليس هو فقط، هو المحاولة الإيرانية لتقويض الاستقرار في العراق، في اليمن، في لبنان، في سوريا، وطبعاً طموحات إيران النووية"، آملاً أن تترجم نتائج الاجتماع اليوم إلى خطوات على الأرض.