البرلمان الجزائري يقرّ بالاجماع رأس السنة الأمازيغية عيداً رسمياً

البرلمان الجزائري يقرّ بالإجماع رأس السنة الأمازيغية الذي يحتفل به في الـ12من كانون الثاني/ يناير عيداً رسمياً في البلاد، بقرار من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة تعزيزاً للوحدة الوطنية.

رأس السنة الأمازيغية أصبح عيداً رسمياً في الجزائر بقرار من الرئيس بوتفليقة
رأس السنة الأمازيغية أصبح عيداً رسمياً في الجزائر بقرار من الرئيس بوتفليقة

أقرّ البرلمان الجزائري بالإجماع رأس السنة الأمازيغية الذي يحتفل به في الـ12من كانون الثاني/ يناير عيداً رسمياً في البلاد.

وكانت الجزائر قد احتفلت للمرة الأولى برأس السنة الأمازيغية هذا العام بقرار من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة تعزيزاً للوحدة الوطنية.

وبحسب لجنة الشؤون القانونية في البرلمان فإن الهدف الأسمى لمشروع القانون المحدد للأعياد الوطنية هو "تكريس لما تضمنته الأحكام الدستورية الجديدة القاضية بإقرار الأمازيغية لغة وطنية ورسمية تجسيداً لمسعى بوتفليقة".

وبموجب القانون تمّ إدراج رأس السنة الأمازيغية في قائمة الأعياد الوطنية.

وكانت الجزائر قد أقرّت اللغة الأمازيغية لغة وطنية عام 2002، ولاحقاً لغة رسمية إلى جانب العربية قبل عامين.

ويذكر أن ربع الجزائريين أي حوالى عشرة ملايين نسمة يتكلمون الأمازيغية. ويتركز قسم كبير من هؤلاء في منطقة القبائل الجبلية في شرق البلاد. وتعدّ الجزائر أيضاً مجموعات أخرى ناطقة بالأمازيغية أبرزها المزابيون في وادي ميزاب (وسط)  والشاويون في الأوراس (الشرق) والطوارق (جنوب).