إيران تنجح بتصميم وإنتاج قنبلة "قاصد" بأنظمة توجيه بصريّة ذكية

الصّناعات الدّفاعية الإيرانية تنجح في في تصميم وإنتاج مختلف التّجهيزات والأسلحة التي تحتاجها القوات الجويّة ومن ضمن هذه الأسلحة كانت القنابل والصّواريخ الموجهة، ومن بينها القنبلة "قاصد" و"قاصد2" و"قاصد3".

الصّناعات الدّفاعية الإيرانية نجحت في تصميم وإنتاج مختلف التّجهيزات والأسلحة
الصّناعات الدّفاعية الإيرانية نجحت في تصميم وإنتاج مختلف التّجهيزات والأسلحة

ذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية أنّ الصّناعات الدّفاعية الإيرانية نجحت في تصميم وإنتاج مختلف التّجهيزات والأسلحة التي تحتاجها القوات الجويّة ومن ضمن هذه الأسلحة كانت القنابل والصّواريخ الموجهة.

ولفتت الوكالة إلى أنّ واحدة من الأسلحة التي نجح متخصصو الصّناعات الدّفاعية الإيرانية بإنتاجها بالتّعاون مع متخصصي "جهاد الإكتفاء الذاتي" كانت القنبلة "قاصد" التي تزن 2000 رطل.
دخلت هذه القنبلة خط الإنتاج الوفير خلال العام 2009، وقد تمّ اختبارها أثناء مناورة للقوات الجوية في الجيش الإيراني في ذلك العام.

النّسخة الأولى من قنبلة "قاصد" كانت ذا رأس حربي يزن 2000 رطل (900 كيلوغرام) وذات مدى يبلغ 40 كيلومتراً، وهي مُزوّدة بأنظمة ذكيّة وبصرية للتوجيه.
وبعد النجاح الذي لاقاه إنتاج "قاصد"، تمّ الكشف عن إنتاج القنبلة "قاصد 2" التي تميّزت عن النسخة الأولى من قنبلة "قاصد" بأن مداها زاد بواقع 10كيلومترات مع الاحتفاظ بوزن الرأس الحربي الذي يبلغ 2000 رطل.

لاحقاً، قامت الصّناعات الدّفاعية في طهران بتصميم وإنتاج النّسخة الثالثة من القنبلة "قاصد 3"، هذه القنبلة مُزودة بمحرك صاروخي زاد من مداها ليبلغ 100كيلومتر. كما أن روافد هذه القنبلة أصغر من روافد النسختين الأولى والثانية من القنبلة "قاصد"، حيث أن هذا الأمر ساعد في زيادة مدى القنبلة حتى الضّعفين.

وتتميّز القنبلة "قاصد" بأنّها مُزوّدة بنظام توجيه بصري يمنع أي محاولات لحرف مسار القنبلة عن هدفها عبر أنظمة الحرب الإلكترونية، كما أنّه يرفع من نسبة إصابة هذه القنبلة بهدفها.