الصليب الأحمر: حضور الدول الكبرى في سوريا قد يجعل الوضع بالغ الخطورة

مدير عام اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر يعتبر أن وجود دول كبرى في سوريا يجعل الوضع في هذا البلد والمنطقة مضطرباً وغاية في الخطورة بسبب تضارب مصالح هذه الدول.

ماورر: الوضع في سوريا وصل الآن إلى "الحافة"
ماورر: الوضع في سوريا وصل الآن إلى "الحافة"

اعتبر مدير عام اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورر، أن وجود دول كبرى في سوريا يجعل الوضع في هذا البلد والمنطقة "مضطرباً وغاية في الخطورة، بسبب تضارب مصالح هذه الدول".

وقال ماورر في موجز صحفي من جنيف "نادراً ما رأينا في السنوات الأخيرة، مثل هذه التناقضات العميقة بين مصالح الدول الواقعة في مثل هذا القرب وفي مساحة صغيرة من الأرض. لا نتحدث عن الاحتمالات، ولكن هذا الوضع يبقى خطيراً، ويتفاقم بشكل خطر عندما لا تعود مناطق النفوذ الفعلية إلى الاستقرار وتتحول فجأة إلى خط قتال أمامي".

وأشار ماورر إلى أنه تم إجلاء الكثير من المسلّحين إلى محافظة إدلب ليبرز "السؤال الكبير" الذي يتلخّص الآن في كيفية تطور الوضع لاحقاً، وهل سيصبح من الممكن التوصل إلى حل من خلال المفاوضات بشأن إدلب في ظلّ نفوذ الدول الكبرى واللاعبين في هذه المدينة، أو ستندلع المعارك من حين لآخر كما حدث بشكل دوري في العامين الماضيين؟

وشدّد مدير عام اللجنة الدولية للصليب الأحمر على أن الوضع في سوريا وصل الآن إلى "الحافة"، وأنه إما أن تتوصّل الدول الكبرى لموقف جماعي لوقف الحرب أو "سنشهد وضعاً خطيراً جداً مرّة أخرى".

وأشار في الوقت نفسه إلى أن "زيارته الأخيرة لموسكو وأماكن أخرى، دلّت على الأرجح، أنه يتم بذل الجهود الدبلوماسية لإيجاد فرص التوصل إلى حد أدنى من التوافق حول استقرار سوريا، على أساس مناطق النفوذ الحالية والاتفاقات بين اللاعبين الرئيسيين في مناطق النفوذ هذه".