عون عشية الانتخابات: قانون الانتخاب الحالي سيتيح المجال لتمثيل الأكثريات والأقليات في لبنان

رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون يقول إن قانون الانتخاب الحالي سيتيح المجال لتمثيل الأكثريات والأقليات في لبنان وسينتج مجلساً نيابياً يؤمّن المزيد من الاستقرار.

عون: مشاركة حزب الله بالنزاع الدائر في سوريا صارت قضية على مستوى الشرق الأوسط
عون: مشاركة حزب الله بالنزاع الدائر في سوريا صارت قضية على مستوى الشرق الأوسط

قال رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون إن قانون الانتخاب الحالي سيتيح المجال لتمثيل الأكثريات والأقليات في لبنان، وسينتج مجلساً نيابياً يؤمّن المزيد من الاستقرار.

وفي مقابلة مع قناة BBC عربي، اعتبر عون أن القانون الحالي ليس مسؤولاً عن إثارة الغرائز ونشر الأجواء الطائفية، مضيفاً أن المسؤولية يتحمّلها السياسيون الذين استخدموا هذا الأسلوب.

عون أعرب عن أمله بتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات النيابية المرتقبة بسرعة، "مع الحفاظ على الوحدة، وفي حال التعذّر فباللجوء إلى الأكثرية" بحسب تعبيره.

وطالب الرئيس اللبناني بعودة النازحين السوريين في لبنان إلى بلادهم، وذلك التزاماً بقسمه على المحافظة على الاستقلال والسيادة وسلامة الأراضي اللبنانية، وفق قوله.

وجدّد عون التأكيد على أن لبنان لم يُسِئ يوماً للنازحين السوريين، ولا ضغطَ على أحد للعودة غير الآمنة إلى بلده، وتابع "لست أفهم مواقف وتصاريح مسؤولي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بما يتعلّق بموضوع النازحين، لأنه من غير الممكن أن يبقى لبنان يتحمّل ما يتحمّله. كم استقبلت أوروبا من النازحين؟ وبالمقابل ما هي مواردنا نحن في لبنان وما هي مساحة وطننا؟ وكم زادت الكثافة السكانية عندنا"؟

وأشار عون إلى أن هناك قراراً من الجميع بأن لبنان يجب أن يبقى مستقرّاً، كما رأى أن الاعتداء الإسرائيلي على أية دولة عربية أمر مرفوض، وخصوصاً عندما يتعلّق الأمر بسوريا.

ولفت الرئيس اللبناني إلى أن مشاركة حزب الله بالنزاع الدائر في سوريا صارت قضية على مستوى الشرق الأوسط، "حيث أصبح الحزب جزءاً من توازن القوى ولم يعد بإمكانه أن يقرّر الخروج منفرداً من المعركة الدائرة"، بحسب تعبير عون.