روسيا والإتحاد الأوروبي يعلنان التزامهما بالاتفاق النووي

الإتحاد الأوروبي يعلن "التزامه الكامل" بالاتفاق النووي، وكذلك روسيا التي أكدت التزامها بالاتفاق على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف.

روسيا والاتحاد الأوروبي يعلنون التزامهم بالاتفاق النووي

أعلن الإتحاد الأوروبي "التزامه الكامل" بالاتفاق النووي مع إيران رغم الانسحاب الأميركي منه.

الإتحاد قال في بيان له إنه سيضمن استمرار رفع العقوبات عن طهران "طالما أوفت بالتزاماتها"، مؤكداً أن لرفع العقوبات "تأثير إيجابي على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران ويجب ضمان استمرار ذلك".

ويشكل الاتفاق النووي عنصراً أساسياً في البنية العالمية لعدم الانتشار النووي وهو حاسم لأمن المنطقة، وفق بيان الإتحاد الذي أعلن التصميم على العمل مع المجتمع الدولي "للحفاظ على الاتفاق النووي الذي أتى نتيجة "عمل 12 عاماً من الدبلوماسية".

من جهته، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلادييمر بوتين "يشعر بانزعاج بالغ من انسحاب واشنطن من الاتفاق، في حين أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو "ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي". 

أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي عبرت عن أسفها وقلقها من الخطوة الأميركية، مؤكدة أن طهران "ملتزمة بالاتفاق النووي حتى الآن". الأمر الذي شددت عليه الوكالة الدولية للطاقة الذرية قائلة "نستطيع أن نؤكد حتى اليوم وفاء إيران بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي".

وكذلك وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي صرح أن "لا تأثير" لانسحاب واشنطن من الاتفاق على موقف لندن منه، معلناً التزام بريطانيا بالاتفاق "طالما التزمت إيران به".

جونسون قال إن لندن بذلت ما في وسعها للحيلولة دون انسحاب واشنطن.

وكانت وكالة "رويترز" قد قالت إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيبحث الخطوة الأميركية مع نظيره الألماني هايكو ماس في موسكو.