عقوبات أميركية وإماراتية متعلّقة بإيران

عقوبات اقتصادية أميركية جديدة على إيران تستهدف 6 أشخاص و3 كيانات، والإمارات تدرج نفس الأشخاص والكيانات على لائحة الإرهاب لدينها "نتيجة تعاون وثيق مع الولايات المتحدة".

الخزانة الأميركية: معاقبة الأفراد الستة والكيانات الثلاثة جاءت بموجب التشريعات الأميركية
الخزانة الأميركية: معاقبة الأفراد الستة والكيانات الثلاثة جاءت بموجب التشريعات الأميركية

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها فرضت اليوم الخميس عقوبات جديدة على 6 أشخاص قالت إنهم تربطهم صلة بـ "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، فضلاً عن ثلاثة كيانات إيرانية، وذلك بعد أيام من انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن معاقبة الأفراد الستة والكيانات الثلاثة جاءت بموجب التشريعات الأميركية "التي تستهدف بشكل خاص الإرهابيين الدوليين المشتبه بهم والنشاط المالي الإيراني".

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم في 29 نيسان/ أبريل الماضي أن الولايات المتحدة الأميركية تطالب حلفاءها في العالم بفرض مزيد من العقوبات على إيران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية، على حد تعبيرها.

وفرضت عقوبات على إيران منذ 2006 لحملها على التخلي عن انشطتها النووية، وفق التوصيف الأميركي،  والأخيرة تتركز على قطاعات أساسية كالدفاع والنفط والمال، وستُرفع خلال مدة عشر سنوات، بحسب الاتفاق الموقع في 14 تموز/ يوليو 2015 والذي دخل حيّز التنفيذ في كانون الثاني/ يناير 2016.

الإمارات تدرج نفس الأشخاص والكيانات على قائمتها للإرهاب

بدورها أدرجت الإمارات 9 كيانات وأفراد إيرانيين على قائمتها المتعلّقة بالإرهاب، معللّة ذلك بأنه يأتي "نتيجة تعاون وثيق بين دولة الإمارات والولايات المتحدة التي أدرجت ذات الأفراد والكيانات في قائمتها".

وأضافت وكالة الأنباء الإماراتية أن ذلك يأتي "ضمن حرص دولة الإمارات على استهداف وتعطيل الشبكات المرتبطة بتمويل الإرهاب والنشاطات المصاحبة له".

وتابعت "تم إدراج الأفراد والكيانات ضمن القائمة لكونها قامت بشراء ونقل ملايين الدولارات إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ووكلائه، لتمويل الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة".