شهيد فلسطيني ونحو 1000 إصابة جراء اعتداءات الاحتلال في غزة

الفلسطينيون يحيون مسيرات العودة، والمئات منهم في غزة يتقدمون ويقطعون السلك الفاصل عند الحدود مشكلين سلسلة بشرية، ووزارة الصحة تعلن عن سقوط شهيد في خان يونس ووقوع إصابات بين المتظاهرين بينهم أطفال وصحافي، بالتزامن مع إطلاق الطائرات الورقية فوق مواقع الاحتلال، وتمكنهم من إسقاط طائرة تصوير إسرائيلية.

أفاد مراسل الميادين باقتحام عشرات الشبّان معبر كرم أبو سالم التجاري شرق رفح جنوب قطاع غزة،  ضمن مسيرة العودة، ورغم إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز بكثافة على المتظاهرين، حيث تمكّن المتظاهرون من انتزاع السلك الفاصل عند الحدود. 

وفي وقتٍ احتشد فيه الغزيّون مقابل مواقع وآليات قوات الاحتلال المطلة على القطاع، أطلقوا في الوقت نفسه الطائرات الورقية فوق مواقع قواته المحاذية للقطاع، أفاد مراسلنا أن الشبّان تمكنوا من اسقاط طائرة تصوير إسرائيلية. 

وكانت فصائل فلسطينية دعت صباح اليوم إلى إحياء مسيرات العودة التي تحمل اسم "جمعة النذير"، كما دعت إلى النفير العام والإعداد لمليونية العودة في 14 أيار/ مايو الجاري.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة عن استشهاد جبر سالم أبو مصطفى بطلق ناري من قبل الاحتلال الإسرائيلي شرق خان يونس، وسجّلت الوزارة حوالى 800 إصابة بجراح مختلفة واختناق، من بينهم 8 إصابات خطيرة، مضيفة أن قوات الاحتلال تتعمّد استهداف الأطفال المشاركين في مسيرة العودة الكبيرة السلمية شرق القطاع، واستهدف الصحفيين حيث أصيب أحدهم بجراح طفيفة في القدم شرق خان يونس.

مراسلنا أشار إلى اشتعال النيران بحقول زراعية بالأراضي المحتلة جراء طائرات ورقية مشتعلة أطلقها شبّان فلسطينيون، لافتاً إلى أن طائرة فانتوم إسرائيلية اعترضت طائرة ورقية فلسطينية لمنعها من الوصول إلى الجانب الآخر من حدود القطاع.

يأتي ذلك، في حين أفادت مراسلتنا بأن الحرائق الناتجة عن سقوط الطائرات الورقية التي تطلق من غزة تتسبب بخسائر كبيرة لسكان المستوطنات، كما أشارت إلى أن الفلسطينيين يستخدمون طائرات ورقية شفافة تفادياً لرصدها من قبل الاحتلال.

ولفتت إلى أن عدداً من نشطاء اليسار الإسرائيلي يتجمعّون عند حدود غزة للتضامن مع القطاع.

الجدير ذكره، أن مسيرة العودة اليوم تسبق إحياء ذكرى النكبة السبعين والموعد المتوقع لنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

وفي هذا الإطار قال الناطق باسم حركة المقاومة الشعبية خالد الأزبط للميادين إن مسيرة اليوم تأتي في إطار الاستعداد لمسيرات ذكرى النكبة، مشيراً إلى أن الاحتلال سيواجه مليونية على طول الحدود بالتزامن مع الذكرى.

كما لفت الأزبط أن الحراك الفلسطيني السلمي مدعوم بشكل مباشر من فصائل المقاومة، مؤكداً أن الميدان سيقول كلمته في حال اعتدى الاحتلال على الفلسطينيين في ذكرى النكبة.

بالتزامن، وفي القدس فقد فرّقت قوات الاحتلال بالقوة وقفة احتجاجية في مقبرة باب الرحمة.