بركة للميادين: ماذا يبقى من القضية الفلسطينية بعد إزالة القدس وحق العودة؟

ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة يؤكد للميادين أن الشعب الفلسطيني أرسل رسالة إلى العالم مؤداها أن صفقة القرن لن تمر، والشعب الفلسطيني لن يترك وسيلة ليقاوم المحتل. ويشير إلى أن موقف السلطة الفلسطينية لا يرقى إلى مستوى الحدث وهو بعيد عن الاجماع الفلسطيني.

علي بركة للميادين: موقف الرئيس أبو مازن محاولة لإعادة التسوية ونحن لا نريد تسوية
علي بركة للميادين: موقف الرئيس أبو مازن محاولة لإعادة التسوية ونحن لا نريد تسوية

قال ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة إن "الشعب الفلسطيني أرسل رسالة إلى العالم أن صفقة القرن لن تمر، والشعب الفلسطيني لن يترك وسيلة ليقاوم المحتل، كما إنه يتجدد ثورة وراء ثورة منذ الاحتلال البريطاني في القرن الماضي".

وأضاف ضمن برنامج حوار الساعة أن "موقف السلطة الفلسطينية لا يرقى إلى مستوى الحدث وهو بعيد عن الاجماع الفلسطيني، كما أن موقف الرئيس أبو مازن محاولة لإعادة التسوية ونحن لا نريد تسوية اكتفينا 26 سنة من المفاوضات، فماذا يبقى من القضية الفلسطينية بعد ازالة القدس وحق العودة عن طاولة المفاوضات".

بركة تابع "مشاركة بعض الدول العربية في تمرير صفقة القرن لم يعد سراً، وبعض الانظمة العربية تتعامل مع فلسطين وكأنها ملكهم لكن الشعب الفلسطيني قال كلمته في تجديد الثورة".

كما لفت إلى أن حركة حماس "حريصة على الدور المصري في القضية الفلسطينية، ولم تفقد الأمل مد دعم الشعب العربي لمسيرات العودة ورفض القرار الأميركي".

بدوره،  قال ممثل الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبد العال للميادين  لقد "ضاعت البوصلة في فلسطين فترة وفي العالم العربي، وتناقضاتنا الداخلية حوّلت صراعنا مع إسرائيل إلى نزاع".

كما لفت إلى أن "(اتفاق)أوسلو مشروع فتنة لتفكيك بنية المجتمع الفلسطيني، كما أن إدخال العامل الديني في التسوية مؤذٍ جداً".