فنزويلا تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

فنزويلا تدخل مرحلة الصمت الإنتخابي بعد انتهاء حملات المرشحين، ومادورو يعلن أنه سيدعو إلى حوار وطني للتوصل إلى اتفاق من أجل إصلاح الوضع الاقتصادي.

مادورو: تلاحم الشعب والجيش منع تعطيل الانتخابات بالعنف
مادورو: تلاحم الشعب والجيش منع تعطيل الانتخابات بالعنف

دخلت فنزويلا مرحلة الصمت الإنتخابي بعد إنتهاء حملات المرشحين. وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه سيدعو إلى حوار وطني للتوصل إلى اتفاق من أجل إصلاح الوضع الاقتصادي.

 وفي التجمع الانتخابي الأخير اعتبر مادورو إن تلاحم الشعب والجيش منع تعطيل الانتخابات بالعنف، وقال "لقد حاولوا تعطيل الانتخابات عبر مجموعات العنف وفشلوا، لم يكن باستطاعتهم القيام بذلك ولن يقدروا عليه، جربوا تعطيل الانتخابات عبر محاولة مجموعة عسكرية الانقلاب لكنهم لم يتمكنوا من تحقيقها ولن يكونوا قادرين على ذلك لأن القوات المسلحة البوليفارية الوطنية متحدة مع الشعب".

ورد مادورو على نظيره الكولومبي بشدة بعدما أعلن الأخير إنه لن يعترف بنتائج الانتخابات الفنزويلية، وخاطبه قائلاً "خوان مانويل سانتوس، اذهب إلى الجحيم، أيها الرجل العجوز، نحن لا نهتم بما تفكر به أو ما تعتقده الأوليغارشية في بوجوتا، بل فقط ما يعتقده الناس في فنزويلا، نحن لا نهتم، اذهب إلى الجحيم سانتوس".

ومنذ يومين، اتهم الرئيس الفنزويليّ معارضين له بنيّتهم تسليم البلاد إلى إدارة الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب، مؤكداً أنّ الانتخابات الرئاسية ستجرى الأحد المقبل مهما كانت الظروف.

ودعا الرئيس الفنزويليّ كلّ من ترك خط المعارضة الانضمام إليه، مغرّداً على توتير "ما أقوم به هو محبة للوطن، أمد يدي لمن كان مع المعارضة، ولن أترككم وحدكم، تعالو معنا، نحن عائلة أحلام كبيرة ولن تندموا، أدعوكم أن تنضموا لموجة أمل".

وكانت فنزويلا أرجأت في الثاني من آذار/ مارس لهذا لعام انتخاباتها الرئاسية إلى الـ 20 من شهر أيار/ مايو في تحرّك عمّق انقسام المعارضة بينما يسعى الرئيس الحالي نيكولاس مادورو إلى الفوز بفترة جديدة.