هنية من "مسيرات العودة": الدماء هنا عرقلت إعلان ترامب لصفقة العصر

قوات الاحتلال تستهدف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مع عددٍ من قادة الحركة بقنبلة مسيلة للدموع لدى وصولهم إلى مخيم العودة شرق غزة، للمشاركة في فعاليات "جمعة الوفاء للشهداء والجرحى" ضمن مسيرات العودة الكبرى، والأخير يقول إن "العالم كلة يتفاعل مع الشعب الفلسطيني الذي فرض قضيته على العالم".

هنية: "الدماء هنا عرقلت إعلان ترامب لصفقة العصر أثناء نقل السفارة إلى القدس".
هنية: "الدماء هنا عرقلت إعلان ترامب لصفقة العصر أثناء نقل السفارة إلى القدس".

تظاهر الفلسطينيون في جمعة الوفاء للشهداء والجرحى في إطار مسيرات العودة الكبرى.
الاحتلال أطلق الرصاص الحيّ وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين أحرقوا الإطارات المطاطية وأطلقوا الطائرات الورقة المشتعلة.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية شارك في مسيرة العودة عند الحدود إلى جانب عدد من قادة الحركة.

وأكد هنية أنّ "العالم كلة يتفاعل مع الشعب الفلسطيني الذي فرض قضيته على العالم".

وتوجه وخلال مشاركته في مسيرات العودة شرق غزة مع عدد من قادة الحركة،إلى الفلسطينيين بالقول "أنتم جعلتم القمة الإسلامية تنعقد من أجل غزة والقدس".

وأضاف "الدماء هنا عرقلت إعلان ترامب لصفقة العصر أثناء نقل السفارة إلى القدس".

وكان هنية قال إن من فتح النار على المسيرة السلمية في غزة هو جيش من الإرهابيين، مؤكّداً أن الرواية الفلسطينية هي التي اعتُمدت في أروقة العالم.

وفي خطبة له أمس الجمعة، أعلن أن الشائعات التي زعمت أن الفصائل الفلسطينية قررت وقف مسيرة العودة لا أساس لها من الصحة، معتبراً أن المسيرة قرار وطني، ولن تتوقف إلا برفع الحصار كلياً عن غزة

 

وفي السياق، قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين  داوود شهاب للميادين إن  "الشعب الفلسطيني يؤكد تمسكه بحقوقه الكاملة من خلال استمرار مسيرات العودة، وأنه لا يمكن لإسرائيل أن تنعم بالأمن والاستقرار طالما هناك شعب حي مثل الشعب الفلسطيني".

وإذّ أكدّ أن "كل الخيارات مفتوحة لدى الشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال وصفقة القرن"، رأى أن "على الجميع حسم خياراته من دون أي تردد أو تخاذل لأن الأميركي لن يشكل طوق نجاة لأحد".

بدوره، الناطق باسم حماس حازم قاسم قال إن "خروج جماهير شعبنا في قطاع غزة للجمعة الثامنة على التوالي بعشرات الآلاف في مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار؛ تؤكد بشكل حاسم أن شعبنا سيواصل هذه المسيرات حتى تحقيق أهدافها".

وأضاف أن "هذا الإصرار الشعبي على الاستمرار في هذه المسيرات؛ يكشف فشل محاولات الاحتلال بمنعها عبر القتل المتعمد للمتظاهرين السلميين ، وأن الاحتلال سيفشل، في ردع شعبنا عن مواصلة نضاله حتى تحقيق أهدافه بالحرية والعودة".

وكان 61 شهيداً وقرابة 3000  جريح سقطوا في 14 أيار/ مايو الماضي حصيلة اعتداءات الاحتلال على مسيرات العودة المليونية في قطاع غزة، وفي اليوم التالي استشهد فلسطينيان إثنان برصاص قوات الاحتلال شرق البريج في القطاع.

تجمّع في القدس

تجمّع مئات المقدسيين أمام باب العامود في القدس
تجمّع مئات المقدسيين أمام باب العامود في القدس

وليل الجمعة، تجمّع مئات المقدسيين أمام باب العامود في القدس المحتلة نصرة لغزة والقدس.

وأفادت مراسلة الميادين  أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على متظاهرين في حيفا.