ميركل: الاتحاد الأوروبي سيلتزم بالاتفاق النووي مع إيران بعد انسحاب واشنطن

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنه على الرغم من الظروف الخارجية السياسية المعقدة ووجود اختلافات في المواقف من عدة ملفات دولية، إلا أن روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين. وميركل تشدد على وجود مصلحة استراتيجية في مواصلة الحوار مع موسكو، معتبرة لقاءها مع بوتين بأنه "عُقد في لحظة جيدة".

بوتين: روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين
بوتين: روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين

أكدّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال لقائهما في سوتشي، اليوم الجمعة، على استعداد روسيا وألمانيا للعمل المشترك في مصلحة كلا البلدين.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل عقب محادثاتهما إنه "على الرغم من الظروف الخارجية السياسية المعقدة ووجود اختلافات في المواقف من عدة ملفات دولية، إلا أن روسيا وألمانيا تعتبران أنه من المهم والمفيد الاستمرار بالاتصالات الدورية بين الجانبين".
وأضاف بوتين أنّ الجانب الروسي مستعد للعمل مع الزملاء الألمان على أساس المنفعة المتبادلة أخذاً بعين الاعتبار مصالح شعبي البلدين.
كما نوّه إلى أنّ موسكو تسعى إلى المشاركة جدّياً في إعادة إعمار سوريا، مشيراً إلى أنّ بلاده وألمانيا تعتزمان الإسهام في التسوية السياسية للأزمة السورية وإحلال الاستقرار على الأرض في هذه البلاد.
وفي سياق متصل، أكد الرئيس الروسي على ضرورة الإسهام المشترك في عملية التسوية السياسية بما في ذلك عبر منصتي جنيف وأستانا، وكذلك إحلال الاستقرار على الأرض وتقديم مساعدات إنسانية لسكان سوريا.
بوتين الذي قدّر سعي ألمانيا للمشاركة جدياً في إعادة إعمار البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية في سوريا، شدد على أنه "من المهم أن يجري تقديم كل المساعدات بالتنسيق مع السلطات الشرعية للبلاد".
من جهتها، قالت ميركل إنه "لدينا مصلحة استراتيجية في مواصلة الحوار مع روسيا"، مشددةً على أن الاتحاد الأوروبي يؤيد الاتفاقية حول البرنامج النووي الإيراني وسيلتزم بها بعد انسحاب واشنطن.

ميركل اعتبرت أن "صفقة إيران النووية غير كاملة لكنها أفضل من عدم وجود اتفاق"، مؤكدةً أنه "من الضروري مواصلة المفاوضات حول برنامج إيران الصاروخي".

وتابعت "لقد دعوت حتى في الفترات الأكثر صعوبة إلى مواصلة عمل مجلس روسيا-الناتو والاستمرار بالاتصالات من قبل الاتحاد الأوروبي".
المستشارة الألمانية رأت أنّ "مواصلة الحوار يعد أمراً بالغ الأهمية، وهناك اتصالات واسعة جداً بين مجتمعينا المدنيين"، وأنه على التعاون الألماني الروسي أن يتجاوز الخلافات الكبيرة والمبدئية للغاية.
كما شددّت على الحاجة إلى الحوار بين البلدين خلال السعي إلى حلّ المشاكل، مشيرة إلى وجود ملفات تلتزم روسيا وألمانيا بمواقف مشتركة منها.
واعتبرت أنّ لقاءها مع بوتين "عُقد في لحظة جيدة".