المفوّض الأوروبي للطاقة يؤكد استمرار الاتفاق النووي مع إيران والأخيرة تبقي كل الاحتمالات واردة

رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية يعلن أن الاتحاد الأوروربي بدأ باتخاذ خطوات في مجال العلاقات المصرفية واعتماد اليورو بدل الدولار في التعاملات مع إيران، والمفوض الأوروبي للطاقة يؤكّد من طهران دعم أوروبا للاتفاق النووي مع إيران.

رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي يستقبل المفوض الاوروبي للطاقة ميغيل ارياس كانيتي
رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي يستقبل المفوض الاوروبي للطاقة ميغيل ارياس كانيتي

يواصل المفوّض الأوروبيّ للطاقة، ميغيل ارياس كانيتي، زيارته إيران حيث جدّد دعم الاتحاد الأوروبيّ للاتفاق النوويّ مع طهران برغم الانسحاب الأميركيّ منه، وأكد بعد لقائه وزير النفط الإيراني أنّ الاتحاد سيبذل جهوده لتواصل إيران تصدير نفطها.

مسؤول الطاقة الأوروبيّ كان قد استهل محادثاته مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، وشدّد بعد اللقاء على أهمية الاتفاق النوويّ بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبيّ والسلام في المنطقة والعالم.

وأكد كانيتي أن إيران ملتزمة بالاتفاق النوويّ وتعهداتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من جهته لفت صالحي إلى أنّ أوروبا تحاول إنقاذ هذا الاتفاق، آملاً أن تتحقّق وعودها، وقال إن بلاده قد تستأنف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة إذا فشلت أوروبا في الحفاظ على الاتفاق.

صالحي قال إن الانسحاب الأميركيّ من الاتفاق النوويّ خطوة غير حكيمة وإن عدم الثقة بأميركا بات أمراً يسمعه العالم كلّه، وأضاف أن الاتفاق النوويّ مهم لإيران وللمنطقة وللمجتمع الدوليّ وأن انسحاب دولة واحدة منه لن يمثّل عائقاً جوهرياً.

 

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قال من جهته إنّ زيارة المفوض الأوروبيّ للطاقة  آرياس كانيتي إيران، وهي الأولى لمسؤول أوروبيّ بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النوويّ، تحمل رسالةً إيجابيةً قويةً للمجتمع الدوليّ فحواها أنه برغم خلق البعض مشاكل ضدّ هذا الاتفاق، ما زال مستمراً.

كمالوندي أضاف إنّ طهران تدرس إمكانية بقاء الاتفاق النوويّ من دون الولايات المتحدة في ظلّ الوعود الأوروبية.

 

وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، قال أيضاً إن قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي لن يؤثر على صادرات النفط الإيرانية إذا تمكن الاتحاد الأوروبي من إنقاذ الاتفاق.
وقال زنغنه للصحفيين بعد اجتماع مع كانيتي، "عند اتخاذ كل قرار جديد تحتاج أوبك إلى إجماع... أعتقد أن مساعدة الاتحاد الأوروبي تساعدنا... معدل صادراتنا النفطية لن يتغير".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران وأعاد فرض العقوبات عليها.