كاتس يتوقع أن تعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان

وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس يتوقع أن تعترف إدراة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل خلال أشهر، ويكشف أن تل أبيب تضغط على إدارة ترامب، وأن هذا الملف يتصدر المباحثات الدبلوماسية الثنائية بين إسرائيل وأميركا.

كاتس: تل أبيب تضغط على إدارة ترامب للاعتراف بسيادتها على الجولان المحتل
كاتس: تل أبيب تضغط على إدارة ترامب للاعتراف بسيادتها على الجولان المحتل

كشف وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن تل أبيب تضغط على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للاعتراف بسيادتها على الجولان المحتل، متوقعاً موافقتها على ذلك خلال أشهر.

وفي مقابلة مع "رويترز" أعلن كاتس أن هذا الملف يتصدر المباحثات الدبلوماسية الثنائية بين إسرائيل وأميركا.

ورأى أن الوقت الحالي يعد مثالياً لاتخاذ هذه الخطوة، مشيراً إلى أن "الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ببيان أميركي وإعلان من الرئيس ترامب سيمثل رسالة موجعة لإيران"، على حد تعبيره.

وأضاف أن الرسالة إلى طهران ستكون "أنتم تريدون تدمير إسرائيل حليفة الولايات المتحدة، وإثارة هجمات ضدها فانظروا، لقد حدث العكس تماماً".

واعتبر كاتس أنه سينظر إلى أي خطوة من هذا القبيل على أنها متابعة لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، واعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس.

ولم يصدر بعد أي تعليق من البيت الأبيض على تصريحات كاتس.

وزير الاستخبارات الإسرائيلي تناول ملف الأزمة السوية فرأى أنه "مع دحر الرئيس السوري بشار الأسد للمعارضة المسلحة فإن الفرصة ربما تكون سانحة الآن أمام الأسد وروسيا لإخراج الإيرانيين"، موضحاً أن الوجود الإيراني في سوريا الشاغل الرئيسي لحكومة بنيامين نتنياهو.

كما أشار إلى أن روسيا سترد على اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة الإسرائيلية على الجولان بإعلان "أنهم لن يفعلوا نفس الشيء وأنهم ليسوا مضطرين لدعمه"، وفق كاتس.

وفي هذا الشهر قدّم عضو الكونغرس الجمهوري رون دسانتيس مقترح قانون لاعتراف تاريخي من الولايات المتحدة بالجولان، استمراراً للاعتراف التاريخي بالقدس، إلا أن البيت البيض لم يرد بعد على المقترح.