عباس يغادر المستشفى: صحة الوطن بخير

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يغادر المستشفى الاستشاري في رام الله بعد تماثله للشفاء داحضاً شائعات الإحتلال عن وفاته. وفي القدس المحتلة شرطة الاحتلال تطلق النار بشكل مباشر ومن مسافة قريبة على فتاة فلسطينية بزعم عدم امتثالها لأوامر بالتوقف.

عباس لدى مغادرته المستشفى (الصورة لوكالة معا)
عباس لدى مغادرته المستشفى (الصورة لوكالة معا)

غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس المستشفى الاستشاري في رام الله بعد تماثله للشفاء.

عباس لدى مغادرته المستشفى قال "سأعود للعمل اعتباراً من الغد (الأربعاء)"، مضيفاً أن "صحة الوطن بخير وسنصل إلى مبتغانا بتحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

ظهور عباس يدحض الشائعات التي تحدثت عن وفاته في الساعات الماضية، وفق ما أفاد به مراسل الميادين من أن قوات الاحتلال تعمد إلى نشر إشاعات كثيرة حول صحة الرئيس الفلسطيني.

وبينما ينشر الإحتلال الإشاعات، فإن قواته إرتكبت جريمة جديدة موثقة بالفيديو حيث أطلقت النار بشكل مباشر ومن مسافة قريبة على فتاة فلسطينية في القدس المحتلة.

الفتاة التي كانت تمشي قرب سكة القطار في المدينة سقطت أرضاً بعد إصابتها، فيما منعت الشرطة الاقتراب منها وزعمت أن إطلاق النار تم لعدم امتثال الفتاة لأوامر بالتوقف.

وفي سياق متصل، أفادت مراسلة الميادين في الضفة بإصابة 4 شبان في مخيم الأمعري أثناء تصديهم لجنود الاحتلال الذين اعتقلوا 3 شبان آخرين.

جيش الاحتلال أعلن صباح اليوم الاثنين عن اعتقاله 11 فلسطينياً من أنحاء الضفة و"نقلهم إلى مراكز الاستجواب للتحقيق معهم"، زاعماً العثور على سلاح "كارلو" في منزل أحد الفلسطينيين في الخليل.

من جهة ثانية، باشرت وحدات الهندسة في جيش الاحتلال الإسرائيلي تشييد جدار عازل فوق المياه وتحتها على الحدود البحرية مع غزة.

وزارة الأمن الإسرائيلية قالت إن الجدار الجديد "صمم بشكل يمكنه من الخدمة لفترة طويلة من الزمن".