محكمة تونسية تصدر حكماً استعجالياً يقضي بإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية "شالوم"

الدائرة المدنية بالمحكمة الإبتدائية بتونس تصدر حكماً استعجالياً لإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية 'شالوم' الذي تبثه قناة "تونسنا"، على خلفية شكوى تقدم بها حزب التيار الشعبي.

الحكم يقضي بإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية "شالوم"
الحكم يقضي بإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية "شالوم"

أصدرت الدائرة المدنية بالمحكمة الإبتدائية بتونس اليوم الإثنين حكما استعجالياً لإيقاف بث برنامج الكاميرا الخفية 'شالوم' الذي تبثه قناة "تونسنا" ويقضي الحكم بان يكون التنفيذ على المسودة بما يعني التنفيذ حينا، وذلك على خلفية شكوى تقدم بها حزب التيار الشعبي.

واعتبر التيار الشعبي في شكواه أن "البرنامج يتضمن تطبيعاً مع الكيان الصهيوني"، مستنداً في ذلك إلى طفقه القضاء بوجود أحكام سابقة من محاكم تونسية رفضت التطبيع مع الكيان المحتل".

وتعقيباً، رحّب حزب التيار الشعبي بالحكم الصادر عن القضاء التونسي مؤكداً انه "يعتبر سابقة تؤكد رفض الضمير التونسي لكل أشكال الظلم والقهر والولاء للقوى الاجنبية".

وكانت ضغوط قد مورست لمنع بثّ برنامج الكاميرا الخفيّة التونسي المذكور الذي إستقبل ضيوفاً سياسيين وناشطين حيث عرض عليهم التعامل مع إسرائيل.

وقدّم الإعلامي التونسي وليد الزريبي لإذاعة "شمس أف أم" قائمة بالذين قبلوا بالتعامل مع الاحتلال وأولئك الذين رفضوا الأمر تماماً.

ونشرت الإذاعة المذكورة لائحة بأسماء الشخصيات التي رفضت وقبلت التعامل مع الإسرائيليين. 

وكانت النائب في البرلمان التونسي مباركة البراهمي قد اعتبرت في حديث للميادين أن التطبيع مع إسرائيل "أصبح على المكشوف في تونس"، وأن "الموقف الرسمي يزداد صفاقة"، داعية الحكومة التونسية إلى "تجريم التطبيع".