لبنان بدأ التنقيب عن النفط والغاز في سواحله

لبنان يبدأ التنقيب عن النفط والغاز في سواحله بعد موافقة السلطات على خطة قدمها كونسورتيوم، ووزير الطاقة والمياه اللبناني يقول إن لبنان يأمل أن يدشن جولة ثانية للتنقيب البحري نهاية العام 2018 أو أوائل 2019.

الكونسورتيوم يقول إنه لا ينوي الحفر في المناطق محل نزاع مع إسرائيل وهي المنطقة رقم 9
الكونسورتيوم يقول إنه لا ينوي الحفر في المناطق محل نزاع مع إسرائيل وهي المنطقة رقم 9

بدأ لبنان اليوم الثلاثاء التنقيب عن أول احتياطيات للنفط والغاز بعد أن منحت السلطات موافقتها أمس الإثنين على خطة قدمها كونسورتيوم يضم (توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية).

وقال وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل في بيان تلفزيوني إن "التنقيب بدأ بعد الحصول على موافقة السلطات"، مضيفاً أن "لبنان يأمل في أن يدشن جولة ثانية للتنقيب البحري عن النفط والغاز بنهاية 2018 أو أوائل 2019".

كما أشار خليل إلى أن الآبار الاستكشافية ستُحفر في المناطق التي بها إمكانية عالية لاكتشاف كميات تجارية بناء على الدراسات السيزمية، لافتاً إلى أن التنقيب في المنطقتين 4 و 9 سيستمر لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، ومن المتوقع حفر أول بئر في 2019 شريطة أن تقدّم جميع الإدارات الحكومية التراخيص والتصاريح اللازمة في الموعد ودون تأخير.

الجدير بالذكر أن المنطقة 9 يقع جزء منها في منطقة متنازع عليها مع "إسرائيل". وقال الكونسورتيوم إنه لا ينوي الحفر في المناطق محل نزاع.

هذا ولن يعرف لبنان الاحتياطيات الكامنة في مياهه حتى يبدأ الحفر.

ووقّع لبنان في شباط/ فبراير الماضي أولى اتفاقياته لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز البحري في المنطقتين 4 و9 قبالة الساحل اللبناني مع كونسورتيوم.