الاشتراكي بيدرو سانشيز رئيساً للحكومة الإسبانية

البرلمان الإسباني يسحب الثقة من الحكومة التي يترأسها ماريانو راخوي بعد إدانته بقضية فساد ويعلن تنصيب ممثّل المعارضة الاشتراكي بيدرو سانشيز رئيساً لها.

بيدرو سانشيز رئيساً للحكومة الإسبانية بعد سحب الثقة من حكومة ماريانو راخوي

سحب البرلمان الإسباني اليوم الجمعة الثقة من الحكومة التي يرأسها ماريانو راخوي وأعلن تنصيب بيدرو سانشيز رئيساً لها. 

وكان البرلمان قد صوّت صباح اليوم الجمعة على سحب الثقة من الحكومة، وذلك بعد تقدّم المعارضة الاشتراكية لإسقاط حكومة راخوي غداة إدانة الحزب الشعبي الذي يرأسه في قضية فساد عرفت بـ "غورتيل".

وتبنى البرلمان مذكرة حجب الثقة بحق رئيس الحكومة المحافظ الذي تولى منصبه لأكثر من ست سنوات بغالبية 180 صوتاً من أصل 350 كما كان متوقعاً.

ونجا راخوي الذي يحكم البلاد منذ كانون الأول/ ديسمبر 2011 من عدد من الأزمات الكبرى والانكماش الذي جاء نتيجة إجراءات تقشفية قاسية وشهر من الشلل السياسي في 2016، وصولاً إلى محاولة انفصال إقليم كاتالونيا العام الماضي.

وأمس الخميس قال زعيم حزب بوديموس اليساري الراديكالي بابلو ايغليسياس معبّراً عن ارتياحه بقوله "أخيراً سنعيد الحزب الشعبي (حزب راخوي) إلى بيته".