التحالف السعودي يستهدف مركبة لبرنامج الغذاء العالمي ويقتادها إلى جهة مجهولة

التحالف السعودي يستهدف مركب نقل لبرنامج الغذاء العالمي ويقتاده إلى جهة مجهولة بعد مغادرته ميناء الحديدة، وفق ما صرّح نائب رئيس مؤسسة موانىء البحر الأحمر اليمنية. المبعوث الأممي إلى اليمن يقول إن الحل السياسي هو الخيار الوحيد للكارثة الإنسانية في اليمن، فيما يرى عضو المكتب السياسي لأنصار الله أن التحالف يلجأ للحل السياسي عندما يفشل في تحقيق أهدافه في الميدان.

بعد مغادرة سفينة الغذاء العالمي ميناء الحديدة التحالف يقتادها إلى جهة مجهولة

قال نائب رئيس مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية يحيى شرف للميادين إن التحالف السعودي استهدف مركب نقل لبرنامج الغذاء العالمي بعد مغادرته ميناء الحديدة السبت الماضي.

وأكد شرف أن قوات التحالف السعودي اقتادت المركب الذي أفرغ حمولته بميناء الحديدة إلى جهة مجهولة.

وأضاف أن زورقان حربيان للتحالف السعودي أطلقا النار على المركب واعترضاه قبالة جزر الزبير غرب اليمن، لافتا إلى أن مسؤولين في الأمم المتحدة أكدوا فقدان الاتصال بطاقم المركب.

المبعوث الأممي: الحل السياسي هو الخيار الوحيد لإنهاء الكارثة الإنسانية للأزمة اليمنية

سياسياً، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أن الحل السياسي هو الخيار الوحيد الذي يساهم في إنهاء الكارثة الإنسانية التي يعاني منها الشعب اليمني.

وخلال لقائه رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام صادق أبو راس، أعرب غريفيث عن أمله في سرعة استئناف المفاوضات.

عضو المكتب السياسي لأنصار الله عبد الوهاب المحبشي قال من جهته، إن التحالف السعودي يلجأ للحل السياسي عندما يفشل في تحقيق أهدافه من خلال الميدان.

المحبشي وفي حديث للميادين رأى أن على المبعوث الأممي أن يفرض حواراً بين صنعاء والرياض.

بدوره، قال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط إن "هذا العام سيكون عاماً بالستياً". وأكد أن لا أحد سيتسابق على المناصب هذا العام.

ميدانياً، أعلن مصدر عسكري يمني أن الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من استعادة السيطرة على كامل منطقة الطائف في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن مصدر عسكري بوزارة الدفاع قوله إن "العملية أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى واغتنام عتاد حربي متنوع كان بحوزة المرتزقة والغزاة".

وأضاف المصدر إن "الغطاء الجوي لطيران العدوان فشل في إنقاذ مرتزقته والمواقع التي كانوا يتحصنون بها وذلك بعد أن شن أكثر من 15 غارة جوية".

المصدر العسكري أعلن أيضاً أن الجيش واللجان استعادوا السيطرة على مواقع مطلة على خط إمداد قوات هادي في مديرية الوازعية جنوبي غرب تعز، كما قتلوا خمسة عناصر من قوات التحالف السعودي في عملية بمنطقة الجاح جنوب الحديدة في حين قتل ثلاثة جنود سعوديين برصاص الجيش اليمني واللجان في منطقة الربوعة بعسير.

مصدر ميداني أفاد للميادين بتجدد المواجهات على أشدها بين قوات الجيش واللجان مع قوات ألوية العمالقة وألوية طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق إلى جانب قوات إماراتية وسودانية والمنضوية جميعها في التحالف السعودي في محيط منطقة الطائف بمديرية الدُريْهْمي جنوب الحديدة غرب اليمن.

وعند الحدود اليمنية السعودية، استشهد مواطن يمني وجرح آخر بغارة جوية للتحالف السعودي استهدفت  الطريق العام بمديرية عَبْس الحدودية بمحافظة حَجّة غرب اليمن.

وفي ما وراء الحدود اليمنية، قتل وجرح العديد من قوات التحالف خلال تصدي الجيش واللجان لمحاولة تقدمهم الرابعة توالياً منذ ثلاثة أيام باتجاه مواقع الجيش واللجان غربي جبل السُديس جنوب مدينة نجران السعودية.

في المقابل شنّ الجيش واللجان الشعبية هجوماً معاكسا على زحوفات قوات التحالف في عدد من المواقع بمنطقة مجازة الحدودية في قطاع عسير، وهو ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم، كذلك قتل 3 جنود سعوديين برصاص قناصة الجيش واللجان في رقابة العيروان وخط الربوعة بعسير السعودية.

وفي جيزان السعودية، قتل وجرح 5 جنود سعوديين جراء استهداف الجيش واللجان آليتهم العسكرية بصاروخ موجه في منفذ الطِوال الحدودي مع اليمن.