غريفيث من صنعاء: سأطرح رؤيتي للسلام على مجلس الأمن هذا الشهر

المبعوث الأممي إلى اليمن يقول في ختام زيارته إلى صنعاء إن لقاءاته مع كبار قيادات أنصارالله و "المؤتمر" كانت مثمرة بما يخص الرؤية تجاه السلام التي سيطرحها على مجلس الأمن هذا الشهر .

غريفيث: سأسعى إلى حثّ جميع الأطراف لفتح مطار صنعاء في وجه الرحلات التجارية

قال المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن لقاءاته مع كبار قيادات "أنصار الله" و"المؤتمر الشعبي العام"، كانت "مثمرة بما يخص الرؤية تجاه السلام التي سوف أطرحها على مجلس الأمن هذا الشهر".

وأضاف غريفيث في ختام زيارة له إلى صنعاء اليوم الثلاثاء"سأدفع بعملية السلام نحو الأمام، ومضي يوم آخر من دون سلام سيفضي إلى فقدان مزيد من الأبرياء في اليمن"، معتبراً أنه "لا يوجد وقت لإضاعته من أجل إحلال السلام ولا بدّ أن نمضي قدماً في هذا المسار".

المبعوث الأممي رأى أن هناك جملة من الأمور التي يتعين مناقشتها وتتعلق بالوضع الإنساني، إضافة إلى إغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية، مؤكداً "سأسعى إلى حثّ جميع الأطراف لفتح مطار صنعاء في وجه الرحلات التجارية".

وحول الهجوم على الحديدة أوضح غريفيث "سمعت من كثير من الخبراء بما يخص عدم الارتياح حول الهجوم على الحديدة والعواقب الإنسانية الناشئة عن ذلك، وتأثيره على مسار العملية السياسية وعلى المسار الرامي لإحلال السلام".

المبعوث الأممي أعاد تأكيد قلق الأمم المتحدة إزاء الهجوم على الحديدة وما سيخلفه ذلك من عواقب كارثية، آملاً تركيز الجهد القوي من أجل دفع العملية السياسية وإعادة الشروع في المفاوضات التي توقفت، مؤكداً أن "هذا العمل سيكون في المستقبل القريب وهذا ما سأناقشه مع مجلس الأمن بعد أن أقدم الإحاطة خلال عشرة أيام".

كما وجّه غريفيث رسالة إلى "أنصار الله" والحكومة وجميع الأطراف في اليمن "من أجل خلق بيئة مؤاتية من أجل الشروع في السلام وتقليل العنف وخلق مستقبل واعد وآمن في اليمن".

يذكر أن مطار الحديدة يتعرض بشكل دائم إلى سلسلة غارات من التحالف السعودي.