استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في النبي صالح شمال رام الله

استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال التصدي لها أثناء اقتحامها قرية النبي صالح قرب رام الله. والاحتلال يقتحم مخيم الأمعري كما ينفذ حملة اعتقالات بحق شبان فلسطينيين من مخيم شعفاط ومناطق قلقيلية وطولكرم وشرق القدس.

استشهد الشاب الفلسطيني عز الدين عبد الحفيظ التميمي 21 عاماً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء خلال التصدي لها أثناء اقتحامها قرية النبي صالح قرب رام الله.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي على الشاب من مسافة أقل من مترين، وأصابوه بثلاث رصاصات في الرقبة، ومنعوا أهالي القرية من تقديم العلاج له، أو نقله بسيارة إسعاف، واعتدى الجنود على كل من حاول مساعدة التميمي.

الشاب التميمي كانت تطارده قوات الاحتلال وحاولت اعتقاله أكثر من مرة، لكنها كانت تفشل في ذلك.

ووصلت سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى القرية، ولكنها لم تجد التميمي الذي اختطف جنود الاحتلال جثامنه.

لجان المقاومة الفلسطينية رأت أن إستشهاد التميمي "يؤكد على وحدة الدم في مواجهة العدو الصهيوني"، داعية "لتصعيد الإنتفاضة في مدن وريف الضفة الغربية المحتلة".

مراسلة الميادين أفادت أيضاً بأن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم الأمعري معززة بعشرات الجنود والآليات المصفحة. كذلك أصيب فلسطيني خلال التصدي للاحتلال أثناء اقتحامها بلدة بيت ريما قرب رام الله.

قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم عدة شبان من مناطق قلقيلية وطولكرم والقدس، وداهمت منازل في الخليل وجنين.

وأفاد شهود عيان بأن الاحتلال اعتقل الشاب حمزة القرعاوي من مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم، والشاب ثائر مرعي من بلدة بلعا، شرق طولكرم.

كما جرى اعتقال الشابين أحمد سمير أبو ذياب 19عاماً، ورأفت دويري 22 عاماً من مدينة قلقيلية.

وفي ضواحي القدس اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد خالد شيخة من حي رأس خميس قرب مخيم شعفاط، ومحمد عبيدو ومنذر النجار من مخيم شعفاط شمال شرق القدس المحتلة.

كما داهمت قوات الاحتلال عدداً من منازل الأهالي، غالبيتها تعود لأسرى محررين في مدينة الخليل، عرف منها: الشيخ فوزي الخطيب، أنس زغير، رائد عاشور، هاشم أبو تركي، ومنزلي عبد الله وحاتم الجنيدي.

وتمّ اقتحام قرية إماتين شرق مدينة قلقيلية ومدينة جنين، والتمركز في شارع حيفا.