مجلس الأمن قلق حيال خطر المجاعة في الصومال

مجلس الأمن الدولي يتبنى بياناً يعبّر فيه قلقه إزاء التهديد الذي تمثله حركة الشباب الصومالية، والأوضاع المعيشية المتدهورة لدى عامة السكان بما في ذلك خطر المجاعة والآثار الناجمة عن الفياضانات. ويشدد البيان على أهمية مساعدة الصومال في توفير الإنتعاش الإقتصادي بإشراف صندوق النقد الدولي.

مجلس الأمن قلق حيال خطر المجاعة في الصومال

تبنى مجلس الأمن الدولي بياناً يرحب بالتقدم الذي حققته الحكومة الصومالية في قطاع الأمن وبالإصلاحات الإقتصادية والسياسية وبانتخاب رئيس مجلس الشعب واستئناف نشاط البرلمان الإتحادي الصومالي. 

وعبّر مجلس الأمن عن قلقه حيال القتال الأخير في شمال الصومال، داعياً الأطراف لوقف القتال والتحريض عليه وإلى إستئناف الحوار بين الحكومة والولايات بناءً على مبدأ تقاسم السلطة وتأمين نسبية التمثيل لكل مواطن.

كما أعرب المجلس في البيان الذي تم تبنيه بالإجماع عن القلق الشديد إزاء التهديد الذي تمثله حركة الشباب الصومالية.

مجلس الأمن شدد أيضاً على أهمية مساعدة الصومال في توفير الإنتعاش الإقتصادي بإشراف صندوق النقد الدولي معرباً عن القلق إزاء الأوضاع المعيشية المتدهورة لدى عامة السكان بما في ذلك خطر المجاعة والآثار الناجمة عن الفياضانات. 

كذلك، رحب المجلس بإنشاء السلطات الصومالية الهيئة الوطنية للفيضانات من أجل تنسيق الإستجابة وشدد على أهمية مواصلة الدعم الدولي للتصدي للهموم الإنسانية ولبناء الإمكانات اللازمة للمعالجة في المدى الطويل.