"الجهاد الإسلامي" تدعو لإحياء يوم القدس العالمي في غزة والضفة والأراضي المحتلّة

حركة "الجهاد الإسلامي" تدعو الفلسطينيين إلى إحياء يوم القدس العالمي في الأراضي المحتلّة والضفة وقطاع غزة، وتجدد العهد على مواصلة طريق المقاومة.

الجهاد الإسلامي: إعلان يوم القدس العالمي شكّل محطة هامة لتحشيد الأمة ولتجديد عهدها مع القدس

دعت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية والأراضي المحتلّة عام 48 إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والصلاة فيه والاحتشاد في ساحاته غداً بمناسبة يوم القدس العالمي، كما وجهت نداءً لسكّان قطاع غزة "للمشاركة الواسعة في مليونية القدس ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار".

وفي بيان لها، اعتبرت الحركة أن إعلان يوم القدس العالمي شكّل محطة هامة لتحشيد الأمة ولتجديد عهدها مع القدس والأقصى وتعزيز وعي الأجيال بمركزية فلسطين، "وما تتعرّض له من عدوان وإرهاب صهيوني مدعوم من الولايات المتحدة الأميركية وطغيانها الذي لا يتوقّف عن تهديد أمّتنا واستباحة ثرواتها ومقدّراتها".

وذكّرت "الجهاد الإسلامي" أن يوم القدس العالمي هذا العام يأتي في الذكرة الـ 51 لاحتلال هذه المدينة، كما يتزامن مع قرارات الإدارة الأميركية "ومخططاتها التي تعكس حجم التحالف الصهيو – صليبي الهادف لتهويد القدس وفرض الهيمنة على المنطقة وإعادة تعريفها وفق المنظور الأميركي – الصهيوني"، وفق ما جاء في البيان، مضيفةً أن هذا الأمر يحتّم على العرب والمسلمين رفض هذه المخططات والتصدّي لها ومواجهتها بكل السبل.

وجدّدت الحركة العهد على "مواصلة طريق الجهاد والمقاومة"، داعيةً إلى إحياء يوم القدس العالمي بكل السبل والوسائل الممكنة.