بعد الصلاة في المسجد الأقصى..وقفات احتجاجية لرفع العقوبات عن غزة

مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين يؤكد رفض مخطَّطات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمها صفقة القرن.

آلاف الفلسطينيين يؤدّون صلاة العيد في المسجدِ الأقصى

أكّد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين رفض مخطَّطات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمها صفقة القرن.

وتوجه الشيخ حسين توجه لأكثر من تسعين ألف مصل شاركوا في صلاة العيد بالأقصى مؤكداً تمسك الفلسطينيين بأرضهم ومدينتهم المقدسة.

وعقب انتهاء الصلاة نظم المئات وقفة تضامنية مع غزة طالبوا فيها برفع العقوبات عنها.

وفي الضفة الغربية قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن المطالبة بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني أمر مشروع مستغرباً أن ترفض واشنطن هذا القرار.

وعقب وضعه إكليلاً من الزهور على ضريحِ الرئيسِ الراحل ياسر عرفات قال عباس إن الدول العربيةَ والإسلامية ودول عدمِ الانحياز تمكّنت رغم ما يقال عن تفكّكها من الوقوف موقفاً موحَّداً والانتصار لفلسطين في الأمم المتحدة.

أما في غزة أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه شبّان أَشعلوا الاطارات شرق القطاع بعد انتهاء صلاة العيد.

هذا وأدّى آلاف الفلسطينيين صلاة العيد في مخيمات العودة حيث أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقيق أهدافها.

وفي سياق متصل، قررت السلطات المصرية تمديد فتح معبر رفح البري مع قطاع غزة  ثلاثة أيام بدءاً من اليوم.

وفي بيان صادر عن المكتب الإعلامي للجانب الفلسطيني من المعبر أفاد بأن المعبر فتح في كلا الاتِّجاهين لسَفرِ الحالات الإنسانية وعودة العالقين من الجانب المصري.

هنية: المخيمات لا تحمل إلا الخير للبنان بكل مكوناته

من جهة ثانية، بعث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية برسالة إلى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تطرّق فيها إلى أوضاع اللاّجئين الفلسطينيين لا سيما في مخيم عين الحلوة.

هنية  شدد على أن المخيمات لا تحمل إلا الخير للبنان بكل مكوناته، متمنّيًا على السيد نصر الله التدخل لمعالجة قضية الإجراءات الأخيرة حول المخيّم ووضعِ البوابات الالكترونية وتأثيراتها على المخيَّمِ وسكانه.