ردّاً على شروط بومبيو.. ظريف: إيران لا تتفاوض مجدداً مع بلد انتهك الاتفاق النووي

وزير الخارجية الإيراني يرد على نظيره الأميركي ويبيّن مطالب الحكومة والشعب الإيرانيين من الإدارة الأميركية ويقول إن بلاده لا تفاوض مجدداً بلداً انتهك الاتفاق النووي، كما يطالب الإدارة الأميركية بأن تتخلى رسمياً عن أسلوب التهديد واستخدام القوة أداة لسياستها الخارجية ضد إيران.

ظريف يطالب الإدارة الأميركية بأن تتخلى رسمياً عن أسلوب التهديد واستخدام القوة أداة للسياسة الخارجية ضد بلاده

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رده على شروط نظيره الأميركي مايك بومبيو لإيران، مبيناً بعض مطالب الحكومة والشعب الإيرانيين من الإدارة الأميركية.

وقال ظريف إن إيران لا تتفاوض مجدداً مع بلد انتهك الاتفاق النووي الذي وافق عليه مجلس الأمن الدولي.

وفي مقال نشره ظريف في وسائل الإعلام المحلية طالب فيه الحكومة الأميركية بأن تتخلى رسمياً عن أسلوب التهديد واستخدام القوة أداة للسياسة الخارجية ضد إيران.

كما طالب ظريف واشنطن بأن تتخلى عن عدوانها الاقتصادي المستمر طوال أربعة عقود سابقة، وبأن تلغي العقوبات الظالمة، بحسب ما جاء في المقال.

ودعا ظريف دول المنطقة إلى محاولة إيجاد منطقة أقوى وأكثر تقدماً واستقراراً بدلاً من الرضوخ للهيمنة الأجنبية أو محاولة فرض الهيمنة على الجيران، على حدّ تعبيره.

وكان وزير الخارجية الأميركية قال في 23 أيار/ مايو الماضي إن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات غير مسبوقة على إيران، وأكد أن الأخيرة عزّزت تواجدها العسكري في سوريا خلال الأشهر القليلة الماضية.

الرئيس الإيراني حسن روحاني توجّه للإدارة الأميركية بالقول "من أنتم لتحددوا لإيران والعالم ما الذي يتوجب عليهم فعله؟"، وذلك رداً على تصريحات بومبيو، التي توعدّ فيها إيران بضغوطات ستجعلها تكافح لمجرد البقاء.
ويذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن بداية شهر أيار/ مايو الماضي، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على إيران.