المجلس الإسلامي الجزائري يثمّن فتوى السيد خامنئي التي تحرّم التعرّض للصحابة

المجلس الإسلامي الجزائري الأعلى يثمن فتوى المرشد الإيراني السيد علي خامنئي القاضية بتحريم التعرّض للصحابة وأمينه العام بوزيد بومدين يدعو في حديث للميادين إلى اعتبار الشتائم الطائفية جنحة يحاسب عليها القانون.

ثمّن المجلس الإسلامي الأعلى الجزائري فتوى المرشد الإيراني السيد علي خامنئي القاضية بتحريم التعرّض للصحابة، وذلك في بيان أصدره المجلس.

وفي حديث للميادين، قال الأمين العام للمجلس بوزيد بومدين إن خطاب الشتم والسباب يؤدي إلى العنف، مضيفاً أن بعض الفضائيات تساهم في ذلك.

ورأى بومدين أنه يجب إيجاد تشريعات قانونية تمنع السخرية المذهبية وشتم المعتقدات، مشيراً إلى أن بعض الدول تلعب على حساسيات مذهبية لتمرير أجندات سياسية.

ويأتي البيان الصادر عن المجلس ضمن مسعى منه لتفكيك خطاب الكراهية والعنف الموجود على الساحة الإعلامية العربية، بحسب بومدين، الذي أكّد أن الصراع المذهبي على الفضائيات والمواقع الالكترونية العربية يفرّخ العنف في النهاية.

ودعا بومدين إلى التوصل إلى مدوّنة قانونية تجعل من الشتائم المذهبية جنحة يحاسب عليها القانون، كما دعا إلى توقيع ميثاق شرف من قبل من يريد افتتاح المؤسسات الإعلامية في البلدان العربية يتعهّد من خلاله عدم الإساءة إلى المذاهب الأخرى.