هل تدعو موسكو الأطراف الفلسطينية إلى طاولة الحوار ؟

نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف يكشف عن وجود تفكير روسي لدعوة مختلف الأطراف الفلسطينية إلى طاولة الحوار في موسكو لإنجاز المصالحة والوحدة الوطنية.

ميخائيل بوغدانوف وموسى ابو مرزوق

اختتم وفد قيادي من حركة حماس برئاسة عضو المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، زيارة إلى العاصمة الروسية موسكو يوم أمس الإثنين 2018، التقى خلالها نائب وزير الخارجية الروسي والممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في مقر وزارة الخارجية الروسية بموسكو.

واستعرض الوفد خلال الاجتماع العلاقات الثنائية بين الحركة وروسيا، وتبادل الآراء حول مختلف قضايا المنطقة، والحديث حول الوضع الفلسطيني بشكلٍ عام وما يتعرض له من إجراءات ظالمة.

وتطرّق الوفد إلى مجمل المستجدات المتعلقة بالشأن الفلسطيني الداخلي، والتأكيد على موقف الحركة الثابت بضرورة وحدة الصف الفلسطيني، وإتمام المصالحة الفلسطينية على أسس وطنية.

وأعرب بوغدانوف عن وجود تفكير روسي لدعوة مختلف الأطراف الفلسطينية إلى طاولة الحوار في موسكو لإنجاز المصالحة والوحدة الوطنية؛ تمهيداً للوصول إلى وحدة التمثيل الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

وأطلع الوفد المسؤول على جرائم الاحتلال الإسرائيلي والتي كان آخرها استهداف المدنيين المتظاهرين في مسيرات العودة وما يحمله ذلك من تصعيد واحتمالات الوصول إلى مواجهة شاملة، وطلب الوفد من روسيا الاتحادية لعب دور أكبر في التصدي لهذا العدوان، وأن تكون فاعلة في خدمة الشعب الفلسطيني فيما هو متاح لها من مساحات.

وبحث الوفد مع بوغدانوف صفقة القرن، والذي أكد بدوره أن الولايات المتحدة لم تعرض على بلاده خطتها للسلام في الشرق الأوسط، وأكد كذلك على ثبات الموقف الروسي الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني، والرغبة في دراسة تقديم مساعدات روسية لتفكيك الأزمة الإنسانية في غزة.