الصحافي التركي قار للميادين : لا يجب إقامة أي نوع من العلاقات مع إسرائيل

الكاتب السياسي بركات قار يقول للميادين إن هناك تساؤلات كثيرة حول سبب اجراء انتخابات مبكرة في تركيا، مشيراً إلى أنه لا يوجد في تركيا أي مشروع لمعالجة القضايا الداخلية ومنها المعيشية.

أكد الكاتب السياسي بركات قار للميادين أن الفوز في الانتخابات ليس معياراً للنجاح الانظمة الديكتاتورية تنجح في الانتخابات ، ولفت إلى أن هدف حزب العدالة والتنمية كان إبقاء نتائج حزب الشعوب الديمقراطي تحت عتبة العشرة بالمئة.

وتطرق ضمن برنامج "حوار الساعة" إلى ما رافق الحملة الانتخابية منتقداً إتهام حزب الشعوب الديمقراطي بالإرهاب والنتائج اثبتت ان قضية الكرد لازالت حاضرة.

وأضاف "المجتمع التركي يعاني منذ سنوات من نظام قمعي يطال الصحافة ورؤساء البلديات وغيرهم   وأن تحويل النظام من برلماني الى رئاسي هدفه تقوية السلطة المعطاة (للرئيس التركي رجب طيب ) أردوغان".

وإذ أشار إلى أن "الحياة المعيشية الصعبة والكتلة العاطلة عن العمل تعبران عن عدم وجود مشروع للنظام "، تطرق الكاتب التركي إلى الأوضاع الاقليمية، مؤكداً أنه " لا تهديد من دول الجوار يستدعي عرض قوة والنظام الرئاسي ليس مصدرا للقوة في الدولة التركية،  وأن التدخل العدائي واعتماد التفرقة في السياسة مع دول الجوار موضوع انقسام في تركيا ".

وأشار قار إلى أن "قوة الدولة التركية لا تعطي الذرائع للتدخل في دول الجوار وهو موضوع تباه لحزب العدالة والتنمية".

ومن جهة ثانية، رفض قار إقامة العلاقات مع (إسرائيل) وقال " لا يجب إقامة أي نوع من العلاقات معها، من المعيب ان يحتاج الفلسطيني إلى تأشيرة دخول الى تركيا بينما يدخل الإسرائيلي من دون تأشيرة".

وختم " لم نجد أي إشارة لمشروع تغيير في تركيا خلال الانتخابات خاصة في السياسات الخارجية".

بدوره، أوضح الكاتب السياسي فراس رضوان أوغلو عدم التوافق على مرشح واحد هو نقطة ضعف المعارضة، وأكد أن "المجتمع التركي يميل إلى العلمانية والحديث عن أسلمة البلد غير دقيق، خاصة وأن القوانين في تركيا علمانية دستورية الصلاحيات الموسعة لا تؤدي بالضرورة الى حكم دكتاتوري".

وتابع قائلاً إن "الانقسام السياسي قوي في تركيا وحزب العدالة والتنمية هو الوحيد القادر على الحسم".

أما عن العلاقات مع (إسرائيل) فقال "إن قطع العلاقات مع إسرائيل مرتبط بسياسات اقتصادية  ولا ينحصر بقرار سياسي، ومن جهة ثانية و برغم الخلاف السياسي العلاقات الاقتصادية مع الامارات في تقدم مستمر (...)".