سوريا وإيران وروسيا ترفض مشروع قرار بريطانياً لتوسيعِ صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

روسيا وإيران وسوريا يرفضون مشروع قرار بريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يقترح توسيع صلاحيات المنظّمة.

روسيا تتصدى للمقترح البريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

رفضت روسيا وإيران وسوريا مشروع قرار بريطانياً في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يقترح توسيع صلاحيات المنظّمة.

ومن المقرر أن يجري التصويت على مشروع القرار البريطاني، خلال جلسة خاصّة للمنظمة في الساعات المقبلة.

بدورها، حذرت روسيا من تسييس المنظمة مؤكدةً أن الصلاحيات التي يمنحها المشروع تندرج في إطار صلاحيات مجلس الأمن الهيئة الوحيدة التي تملك حق اتّخاذ مثل هذا القرار.

 يذكر أن بريطانيا قدمت اقتراحاً لتوسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عبر منحها سلطة تحديد الجهات المسؤولة عن شن هجمات بالأسلحة السامة.

وفي المؤتمر الإستثنائي للدول الأعضاء في المنظمة في لاهاي، أبدى الوفد البريطاني اعتقاده بأن الأمر يزيد من قوة المنظمة.

في مقابل أتى رد روسي عبر كبير المفاوضين الروس في المنظمة جورجي كالامانوف، أكد استعداد بلاده "للتصدي للمبادرة"، مشيراً إلى أن "مناقشة جدية ستجرى بشأن الحل المقترح من جانب بريطانيا"، وتوقع كالامانوف "تقديم مسودة قرارات أخرى في هذا الشأن".

وفي سياق متصل، كانت لجنة تقصّي الحقائق قد عرضت تقريرها بشأن الغوطة الشرقية أمام مجلس حقوق الإنسان، واتهمت فيه الحكومة السورية وحلفاءها بارتكاب جرائم ترقى إلى "جرائم ضد الإنسانية"، في حين اتهم مندوب سوريا في مجلس حقوق الإنسان، اللجنة بالاعتماد على معلومات ومصادر ملفّقة كمنظمة الخوذ البيضاء.

وكانت صحيفة الغارديان قد نشرت في أيار/مايو 2016 مقالاً مثيراً عن كيفية شن السلطات البريطانية حرباً استراتيجية إعلامية من ابتكارِهِم عن الأحداث الجارية في سوريا، عبر القيام بحملة سرية لتضليل المجتمعِ الدولي.