عشراوي تطالب المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات ضد جرائم الاحتلال في خان الأحمر

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تطالب المجتمع الدولي "باتخاذ خطوات عملية في ما يتعلق بجرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال في قرية الخان الأحمر". ومبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يدين عمليات الهدم الإسرائيلية، ويشير إلى أن هذه الأعمال "تخالف القانون الدولي وتقوض حل الدولتين".

عشراوي: محاصرة إسرائيل للخان الأحمر جنوب شرق القدس المحتلة يأتي في سياق تنفيذ مخططاتها الاستيطانية

طالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي المجتمع الدولي "باتخاذ خطوات عملية في ما يتعلق بجرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال في قرية الخان الأحمر".

وقالت عشراوي في بيان لها إن "محاصرة إسرائيل للخان الأحمر جنوب شرق القدس المحتلة وهدمها البيوت والمنشآت المجاورة للقرية يأتيان في سياق تنفيذ مخططاتها الاستيطانية لضم القدس وحصارها، وتقطيع الضفة الغربية، وتكريس الاحتلال العسكري للأراضي الفلسطينية".

من جهته، دان مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادنوف عمليات الهدم الإسرائيلية في أبو نوار والاستعدادات لهدم خان الأحمر.

وفي تغريدة له على موقع "تويتر" قال ملادنوف إن "على (إسرائيل) وقف مثل هذه الإجراءات ووقف خططها لنقل تجمعات البدو في الضفة الغربية المحتلة"، مشيراً إلى أن هذه الأعمال "تخالف القانون الدولي وتقوض حل الدولتين".

هذا وتحاصر قوات الاحتلال منذ ساعات صباح الخميس مضارب عرب الجهالين قرب أريحا بعد إخطار أهالي منطقة البدوان بالترحيل. كما أعلن

الاحتلال حظر التجول داخل المناطق البدوية في الخان الأحمر وقطع الطرق واعتقل نشطاء وصادر سيارة صحافة.

مراسل الميادين أفاد بأن قوات الاحتلال أغلقت كل الطرق المؤدية إلى الخان الأحمر.

وكانت مراسلة الميادين قد افادت بأن الاحتلال الإسرائيلي بدأ بهدم مساكن في تجمع أبو النوار البدوي شرق القدس والذي يرابط فيه منذ أسابيع كادر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وبعض الناشطين، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى تهجير السكان قسرياً واقتلاعهم من المنطقة.

كما نشرت سلطات الاحتلال شرطتها في الشارع الرئيسي القريب من التجمع البدوي، واستدعت حافلات وآليات ثقيلة لتهجير السكان واقتلاعهم من المكان، ونقلهم إلى بلدة العيزرية البعيدة.

وفي سياق متصل، أعادت قوات الاحتلال اعتقال وزير الأسرى السابق وصفي قبها بعد اقتحام منزله في مدينة جنين واعتقلت الأسير المحرر مهند حفاوي.

وطالت الحملة شباناً في رام الله وقلقيلية، فيما ترافقت المداهمات في نابلس مع اعتداءات على الأهالي الذين تصدوا لقوات الاحتلال.

حركة حماس دانت اعتقال الاحتلال الإسرائيلي لقبها، مؤكدة أن "اعتقال القيادات لن يثني عزائم شعبنا في التصدي للاحتلال".