مسؤول في الإدارة الأميركية: ترامب قد يبحث مع بوتين تمديد معاهدة مكافحة الأسلحة النووية

مسؤول في الإدارة الأميركية يقول إنّ الرئيس دونالد ترامب قرر أن الظرف الراهن هو الأنسب للقاء المباشر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويشير إلى أنه من المرجح أن يبحث ترامب مسألة الحد من انتشار الأسلحة النووية والاستقرار الاستراتيجي.

مسؤول في الإدارة الأميركية: ترامب قرر أن الظرف الراهن هو الأنسب للقاء المباشر مع بوتين
مسؤول في الإدارة الأميركية: ترامب قرر أن الظرف الراهن هو الأنسب للقاء المباشر مع بوتين

تحدث مسؤول في الإدارة الأميركية عن أنّ الرئيس دونالد ترامب قد يبحث نظيره الروسي فلاديمير بوتين تمديد معاهدة مكافحة الأسلحة النووية (ستارت) لـ5 سنوات إضافية.
وأشار إلى أنّ ترامب سيعقد اجتماعاً منفرداً مع بوتين، يتبعه اجتماعاً مشتركاً لهما مع مستشاري الجانبين.
ووفقاً للمسؤول في الإدارة الأميركية فإنه "من المرجح أن يبحث ترامب مسألة الحد من انتشار الأسلحة والاستقرار الاستراتيجي، بضمنها انتهاك روسيا لمعاهدة الحد من الأسلحة النووية متوسطة المدى (INF )".

وذكر أيضاً أنّ الرئيس ترامب قرر أن الظرف الراهن هو الأنسب للقاء المباشر مع الرئيس الروسي بوتين، وتابع قائلاً "لا نستبعد توصل قمة ترامب - بوتين لتوقيع معاهدة قوية ،لكن انعقاد تلك القمة في هذا الوقت بالذات هو الحدث الأهم".

وفي سياق متصل، لفت إلى أنه من المتوقع أن يثير الجانب الروسي مسألتي انتشار القاذفات الاستراتيجية الأميركي B52 ومنصات إطلاق صواريخ ترايدنت الاستراتيجية Trident II من على الغواصات الحربية.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أنّ الرئيس ترامب سيجدد تأكيده على ضرورة مشاركة أوسع لدول حلف الناتو في تحمل النفقات العسكرية.

كما قال إنه لا يُتوقع أن يثير ترامب إمكانية سحب القوات الأميركية من ألمانيا.