دفعة جديدة من النازحين السوريين تعود إلى سوريا اليوم عبر الحدود مع عرسال

348 نازحاً سورياً يغادرون الأراضي اللبنانية عبر وادي حميد بعرسال في البقاع إلى القلمون السوري بمواكبة الأمن العام اللبناني.

أفاد مراسل الميادين صباح اليوم السبت بأن 348 نازحاً سورياً غادروا الأراضي اللبنانية عبر وادي حميد بعرسال إلى القلمون السوري بمواكبة الأمن العام اللبناني.

وفي إطار متابعة موضوع النازحين السوريين الراغبين بالعودة إلى بلداتهم قامت المديرية العامـة للأمن العـام إعتبـاراً مـن صباح اليوم وبالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "UNHCR" وحضور مندوبيها بتأمين العودة الطوعية لـثلاثمئة وسبعة وسبعين نازحاً سورياً من مخيمات عرسال إلى سوريا .

وقد واكبت دوريات من المديرية العامة للأمن العام النازحين الذين انطلقوا بـسياراتهم وآلياتهم الخاصة اعتباراً من نقطة التجمع في وادي حميد حتى معبر الزمراني الحدودي .

ويقوم الأمن العام اللبناني الذي يواكب عملية عودة النازحين بالتدقيق في هويات العائدين.

ومنذ حوالى أسبوع، عاد حوالى 400 نازح سوري من عرسال في البقاع شرق لبنان إلى فليطا والقلمون الغربي، وذلك بعد الحصول على موافقة سورية على أسماء العائدين.

وكان لبنان قد طالب المجتمع الدولي المساعدة على عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

الرئيس اللبناني ميشال عون كان قد دعا المجتمع الدولي إلى مساعدة بلاده على عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم. وأكد تفهم بلاده للجانب الإنساني لأزمة اللاجئين السوريين، مشيراً إلى أن الأزمة بوضعها الراهن تفوق قدرة لبنان وحده في التعامل مع أعبائها.

وتعتبر هذه العودة هي الثالثة للنازحين السوريين باتجاه المناطق الخاضعة لحكم الدولة السورية، حيث شهدت بلدة شبعا في جنوب لبنان في 18 نيسان/ أبريل الماضي عودة ما يقارب 500 نازح، وذلك بعد تسوية جرت بالتنسيق مع الأمن العام اللبناني ولجان المصالحة الموجودة في بيت جن.