الغزيون يشيعون شهيد جمعة "موحدون"

شهيد و400 جريح باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة شرق قطاع غزة. وعضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار يؤكد أن الحركة لن تقبل صفقة القرن ولن تسمح بتطبيقها. ونائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية يؤكد أن ملف الأسرى الإسرائيليين لدى كتائب القسام واضح المسار.

قوات الاحتلال استهدفت عدداً من المسعفين كما قصفت موقعاً طبياً شرق البريج جنوب القطاع
قوات الاحتلال استهدفت عدداً من المسعفين كما قصفت موقعاً طبياً شرق البريج جنوب القطاع

شيّع الغزيّون اليوم السبت شهيدهُم محمد ابو حليمة الذي ارتقى أمس الجمعة بعد إصابته برصاص الاحتلال في جُمُعة "موحدون" في اطار مسيرات العودة التي تستكملُ الأسبوع المقبل يومها المئة

وحمل الشبّانُ الفلسطينيون جثمان زميلهم على وقع الهُتافات التي تؤكدُ الاستمرار في مسيرة النضال حتى تحقيق العودة

واستشهد شاب فلسطيني وأصيب نحو 400 بجروح وبحالات اختناق نتيجة اعتداءات الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة شرق غزة أمس الجمعة.

قوات الاحتلال استهدفت عدداً من المسعفين كما قصفت موقعاً طبياً شرق البريج جنوب القطاع.

من جهتها، أكدت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة أن المسيرة مستمرة بشكلها وأدواتها السلمية حتى تحقيق أهدافها وعلى رأسها العودة وكسر الحصار واسترداد الأرض والمقدسات.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة إلى استمرار المشاركة الجماهيرية حيث أطلقت على الجمعة القادمة إسم "جمعة المائة يوم على المسيرة"، ودعماً ووفاءً لأهالي الخان الأحمر.

وفي ظل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية يستمر سكان القطاع في تحركاتهم الشعبية التي يرون أنها باتت تشكل حصناً لمنع تصفية قضيتهم وليؤكدوا أن ما تسمى بصفقة القرن ستسقط مهما كان الثمن.


الزهار: حماس لن تقبل بصفقة القرن ولن تسمح بتطبيقها

الزهار يدعو المستوطنين إلى الرحيل عن أرض فلسطين قبل أن تأكلهم أرضها
الزهار يدعو المستوطنين إلى الرحيل عن أرض فلسطين قبل أن تأكلهم أرضها

وفي السياق، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار أن الحركة لن تقبل صفقة القرن ولن تسمح بتطبيقها.

ووصف الزهار الصفقة بالتافهة، داعياً المستوطنين إلى "الرحيل عن أرض فلسطين قبل أن تأكلهم هذه الأرض كما أكلت من كان من المستعمرين"، على حد تعبيره.

من جهته أكد نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية أن ملف الأسرى الإسرائيليين لدى كتائب القسام واضح المسار.

وقال الحية إن الكيان الإسرائيلي يحاول أن يستخدم هذا الملف عبر الإعلام والكذب والدجل لتهدئة ثورة أهالي الجنود الصهاينة الأسرى لدى القسام. وأوضح أنه إذا أراد الاحتلال التوصل إلى صفقة تبادل فالحركة جاهزة، ولكن عليه أن يكون جاهزاً لدفع ثمن ذلك.

هذا وأدى مئات الفلسطينيين صلاة الجمعة في الخان الأحمر البدوي المهدد، مؤكدين مواصلة النضال من أجل حماية الخان من الهدم بعدما حصلوا على قرار بتجميده من المحكمة الإسرائيلية حتى الحادي عشر من الشهر الجاري.