الجيش السوري وحلفاؤه يحررون بلدة المسحرة شرق القنيطرة ويواصلون التقدم

وسط اشتباكات مع المسلحين، الجيش السوري والقوات الرديفة يحررون بلدة المسحرة شرق القنيطرة ويواصلون التقدم. بالتزامن، مراسل الميادين يفيد بصعود 350 مسلحاً وعائلاتهم من درعا البلد على متن حافلات تنقلهم نحو إدلب تنفيذاً لاتفاق التسوية بين الدولة السورية والمجموعات المسلّحة.

الجيش السوري وحلفاؤه يحررون بلدة المسحرة شرق القنيطرة ويواصلون التقدم

حرر الجيش السوري والقوات الرديفة قرية مسحرة الملاصقة لريف درعا الغربي إلى الشرق من القنيطرة بعد اشتباكات مع المسلّحين. 

ووفق مراسل الميادين فإن تقدم الجيش مستمر  باتجاه تل مسحرة مع تقهقر واضح للمسلّحين. 

بالتزامن، رفع أهالي بلدة الحارّة في ريف درعا الغربي الأعلام السورية، وخرجوا بمظاهرات لطرد جبهة النصرة من تل الحارّة الاستراتيجي.

يأتي ذلك فيما انضمت بلدات الحارّة ونمر وجاسم وزمرين وأم العوسج وجميعها في ريف درعا الشمالي الغربي إلى التسويات، حيث توصلت الدولة السورية والمجموعات المسلّحة إلى اتفاق ينصّ على تسوية أوضاع المسلحين الراغبين في ذلك وخروج الآخرين الرافضين للاتفاق على أن يقوموا بتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للجيش السوري، وفق ما تحدّث عنه التلفزيون السوري الرسمي.

وأفاد مراسل الميادين بصعود 350 مسلحاً وعائلاتهم من درعا البلد على متن حافلات تنقلهم نحو إدلب تنفيذاً لاتفاق التسوية.

وكانت مراسلة الميادين قد أفادت الخميس 12 تموز/ يوليو بأن مدينة درعا باتت بالكامل تحت سيطرة الجيش السوري بعد دخوله إلى درعا البلد وغيرها، وأن الريف الشرقي لدرعا بات بالكامل تحت سيطرة الجيش السوري بعد استكمال تحرير المدينة. كما وتقدّم الجيش في عملياته العسكرية لإنهاء الوجود المسلحين الإرهابيين في ريف درعا الغربي باتجاه ريف القنيطرة.