مقدّماً تقريراً شاملاً عن قمة هلسنكي.. لافرينتييف: موسكو ملتزمة بقواعد التعاون والشراكة الاستراتيجية

مساعد الشؤون الخارجية والأمن الدولي في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد إيرواني يقول إن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافريينتيف قدم له تقريراً شاملاً عن الاجتماع الأخير بين الرئيسين الروسي والأميركي في هلسنكي.

لافرينتييف:روسيا تؤكد على التزام جميع الدول بالاتفاق النووي

التقى مساعد الشؤون الخارجية والأمن الدولي في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني سعيد إيرواني في طهران الخميس المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافريينتيف.

إيرواني قال إن لافريتييف قدم تقريراً شاملاً له عن الاجتماع الأخير بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال القمة التي جمعتهما في هلسنكي.

ورأى إيرواني أن سرعة الرئيس الروسي في إيفاد مبعوثه الخاصة إلى طهران هي "دليل على التزام البلدين بقواعد التعاون والشراكة الاستراتيجية"، مشيراً إلى أن "المواقف المبدئية والحاسمة للرئيس الروسي في وجه السياسات الأحادية الأميركية وعدم الالتزام بالعهود تدل على التزام موسكو بالمعايير الدولية وانتهاجها منطق الحوار والتفاهم لحل الأزمات السياسية الأمنية".

ولفت إيرواني إلى أن بلاده تقدّر التزام روسيا بالاتفاق النووي وسعيها لإنجاز جميع الأطراف تعهداتهم في هذا الاتفاق، مشدداً على أن طهران مستمرة بالالتزام بتعهداتها كاملة، وأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أكدت أنه يستلزم توفير حقوقها القانونية والتزام جميع الأطراق بتعهداتهم.

وعمّا يحصل جنوب سوريا مؤخراً، اعتبر إيرواني أن "الإنجازات الأخيرة في الجبهة الجنوبية في سوريا خطوة مؤثرة في تقدم العملية السياسية في إطار مباحثات أستانة وسوتشي".

وذكر أن طهران تدعم مواصلة الحل السياسي وتولي تقوية المباحثات السورية – السورية أهمية خاصة، وتقف إلى جانب كل الجهود في هذا المجال.

هذا وأكد إيرواني أن مستوى التعاون بين إيران وروسيا ومواقف البلدين يدل على أن دور (إسرائيل) وجهودها الحقيقة لن يؤثر على التعاون بين الطرفين، مضيفاً أنهما ستواصلان دعم القوات المسلّحة السورية في محاربة الإرهاب في ظل التحالف القائم.

بدوره، قال لافرينتييف إن الرئيس الروسي يرى في العقوبات الأحادية الجانب ضد إيران "نقضاً للاتفاق النووي كاتفاقية دولية"، مشسراً إلى أن بوتين أكد خلال لقائه نظيره ترامب على أن هذه العقوبات مضرّة وغير بنّاءة.

ودعا لافرينتييف دول العالم إلى اجتناب الأحادية والابتعاد عن الاستفادة من الوسائل الاقتصادية والتجارية لفرض إرادتها السياسية على بعضها البعض. وأشار إلى أن بلاده تؤكد على التزام جميع الدول بالاتفاق النووي، وأنها ستواصل مع الصين والدول الأوروبية الحوار مع الولايات المتحدة لتغيير سياساتها الأحادية.

أما في الشأن السوري، فشدد لافرينتييف على أنه لا يوجد أي خلل في عزم الحكومة الروسية على استمرار التعاون المشترك لمحاربة الإرهاب، قائلاً إن "روسيا مستمرّة في ذلك حتى تثبيت الأمن والاستقرار في سوريا".