إيران تدعو إلى اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن "قانون القومية" الإسرائيلي

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يدعو إلى اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي بعد "قانون القومية" الإسرائيلي، وسوريا ومصر تدينان القانون الذي أقره الكنيست قبل أيام.

لاريجاني: قرار الكنيست يهدف إلى محو الفلسطينيين داخل أرضهم
لاريجاني: قرار الكنيست يهدف إلى محو الفلسطينيين داخل أرضهم

دعا رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني إلى اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي بعد "قانون القومية" الأخير الذي أقرّه الكنيست الإسرائيلي.

ودان لاريجاني القرار الإسرائيلي الجديد بشدة، مضيفاً أنه يهدف إلى محو الفلسطينيين من أرضهم الأصلية.

ودعا لاريجاني المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والإقليمية لاتخاذ مواقف حاسمة في إدانة هذا القرار، مطالباً بإلغائه فوراً والتوقف عن نقض حقوق الشعب الفلسطيني.

بدورها، دانت الخارجية الإيرانية قرار الكنيست الإسرائيلي أيضاً، وقال الناطق باسم الخارجية بهرام قاسمي إن "الدعم الأميركي لإسرائيل وخطوة نقل السفارة الأميركية إلى القدس وسعي بعض الدول العربية إلى التطبيع أدّى إلى التمادي في سياسة التهويد التي ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار وانعدام الأمن أكثر في المنطقة".

ودانت سوريا "قانون القومية" وقالت إنه "يشكّل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي واعتداءً على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني في وطنه من خلال استهداف وجوده القومي والحضاري والإنساني في فلسطين".

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية إن "هذا القانون لم يكن ليصدر لولا الدعم اللامحدود الذي تقدمه الإدارات الأميركية المتعاقبة لإسرائيل"، مشيراً إلى أن "نقل السفارة الأميركية إلى القدس جاء بمثابة ضوء أخضر لإسرائيل للمضي في سياستها العدوانية والعنصرية".

وطالبت دمشق المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لاجهاض هذا القانون المناقض لكل المبادىء التي قامت عليها شرعة الأمم المتحدة.

كذلك، أعربت مصر  عن رفضها لتبني الكنيست الإسرائيلي لـ "قانون القومية"، وقالت إن "القانون المذكور يقوض من فرص تحقيق السلام والوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، فضلاً عما ينطوي عليه من آثار محتملة على حق العودة للاجئين الفلسطينيين".

وطالبت مصر "المجتمع الدولي العمل على استئناف المفاوضات والدفع بعملية السلام على أساس حل الدولتين".