قائد الحرس الثوري لترامب: إيران ليست كوريا الشمالية لتقبل دعوتك للتفاوض

القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري يردّ على دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء المسؤولين الايرانيين مؤكداً "أن إيران ليست كوريا الشمالية لكي ترد بالإيجاب على دعوتك لإجراء لقاء"، ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يقول "إن التهديد والحظر والخداع الإعلامي أساليب عقيمة".

الجعفري: المسؤولين الإيرانيين يعرفون جيداً سيناريوهاتكم المخادعة

ردّ القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري في رسالة على دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للقاء المسؤولين الايرانيين .

وقال اللواء جعفري مخاطباً ترامب أن "إيران ليست كوريا الشمالية لكي ترد بالإيجاب على دعوتك لإجراء لقاء، فاعلم أن الشعب الايراني قد عززّ دينه وإيمانه بالإسلام الذي أحياه الأمام الخميني وهو يختلف كثيراً عن الشعوب التي تقبل الهيمنة ولن يسمح ابدا لمسؤوليه بالتفاوض ولقاء الشيطان الأكبر".

وأضاف أن "المسؤولين الإيرانيين بدورهم يعرفون جيداً سيناريوهاتكم المخادعة وخبروها مراراً".

وتابع مخاطباً  إيّاه "لكنك رئيس غير مهنيّ في ميدان السياسة تمارس بدلاً عن السياسة مهنتك في التجارة المبتذلة ولاتعرف شيئاً عن أبجدية تطلع الشعوب للجهاد والتحرر، فمن سبقوك من رؤساء أميركا سواء عسكريين أو سياسيين كانوا يعرفون أفضل منك كثيراً  أو أدركوا أن إيران والإيرانيين لايمكن تهديدهم وهم يقفون متحدين ومتلاحمين بوجه كل ألوان تهديد الأجانب وضغوطهم".

وقال جعفري في رسالته "إسأل الخبراء والمفكرين المجربين والمنصفين في بلادك هل يقبلون مبدئياً هذه الألاعيب الساذجة لكم أو يؤمنون بالنتيجة التي تترقّب الحصول عليها ، فمعلوماتنا وإطلاعاتنا العلنية والسرية لاتؤيد ذلك".

وأكد أن "الحكومة والشعب سيواصلان تلاحمهما وصمودهما ومقاومتهما بوجه ألوان حظركم المجحف واللاإنساني بالاعتماد على الوعود الإلهية وقائدهم العملاق ومصادرهم الوطنية وثرواتهم العظيمة حتى تحقيق النصر النهائي وهزيمة نظام الهيمنة والاستكبار.

وكان ترامب أعلن أمس الإثنين أنه جاهز للقاء نظيره الإيراني، حسن روحاني، "في أي مكان وأي زمان، ودون شروط مسبقة".

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في البيت الأبيض، "أنا من أنصار التحاول واللقاء مع الآخرين، كما أثبتنا ذلك مع كوريا الشمالية وروسيا".

ظريف: جرّب احترام الإيرانيين

وفي السياق، أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن التهديد والحظر والخداع الإعلامي اساليب عقيمة، وذلك في معرض ردّه على دعوة الرئيس الأميركي للقاء المسؤولين الإيرانيين. 

وكتب ظريف تغريدة مساء اليوم الثلاثاء جاء فيها: "أن إيران وأميركا تفاوضتا قبل عامين، ونجحنا مع الاتحاد الأوروبي والترويكا الأوروبية وروسيا والصين في التوصل إلى اتفاق متعدد الجوانب معروف بالاتفاق النووي، وهذا الاتفاق كان مؤثراً، يمكن لأميركا ان تلوم نفسها فقط على الانسحاب من هذا الاتفاق وترك الطاولة (التفاوض)، التهديد والحظر والخداع الإعلامي أساليب عقيمة، تعلمّوا احترام إيران والتعهدات الدولية".
وكان ترامب قد دعا أمس الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء إيطاليا إلى لقاء المسؤولين الإيرانيين بدون شروط مسبقة، ليظهر نفسه بأنه مؤيد للحوار والتفاوض.

وخاطب ظريف ترامب بقوله "جرّب احترام الإيرانيين والالتزامات الدولية بدل التهديدات والعقوبات لأنها لن تفيد".