صعدة تشيّع أطفالها الشهداء واللجنة الثورية العليا تحمل واشنطن المسؤولية

تستعد صعدة اليوم لتشييع شهدائها الأطفال الذين قضوا بغارة للتحالف السعودي على حافلتهم خلال رحلة مدرسية في ضحيان.

يشارك الآلاف من اليمنيين في مسيرة تشييع الشهداء الاطفال الذين ارتقَوا في مذبحة ارتكبتها طائرات التحالف السعوديّ عندما استهدفَت حافلَتَهم التي كانت تقلهم في رحلةٍ ترفيهية.

وخلال التشييع حمل رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي الولايات المتحدةَ مسؤوليةَ جريمة ضحيان في صعدة وكل الجرائم التي ارتكبت في اليمن.

وقال الحوثي إن المجزرة القبيحة بحق الأطفال في اليمن تكرار للجرائم التي ارتكبها الأميركيون في اليابان وغيرها، معتبراً أن السعوديين ما كانوا ليرتكبوا هذه المجزرة لولا تبرير مسبَّق من وزارة الخارجية الأميركية.

أما في العاصمة اليمنية صنعاء خرج أطفال في تظاهرة غاضبة احتجاجاً على مجزرة سوق ضحيان، وندَّد الأطفال المشاركون بالصمت العربي والدولي تجاه المجزرة التي ارتكبها التحالف السعودي.

من جهة ثانية، أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أنه كلَّف قائداً عسكرياً بالتوجه إلى الرياض لتقصّي ما جرى في حادثة حافلة الطلاب والعمل على اتخاذ تدابير في المستقبل لتفادي تكرار حدوث ذلك.

ماتيس أكّد أن العمل مع المبعوث الأممي إلى اليمن للتوصل إلى مفاوضات تشرف عليها الأمم المتحدة.

 كما لفتَ ماتيس إلى أنَّ واشنطن تعمل معَ التحالفِ السعودي للمساعدة في توفير الحماية لبعض المواقع والمنشآت.