ليبرمان: الواقع على الأرض يمنع التحرّك ضد حماس

وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يقول إن المانع لأي تحرّك ضد حركة "حماس" الفلسطينية هو الواقع الحاكم على الأرض، ويتحدث عن سياسته القاضية بإحداث الخلاف بين سكان غزة والحركة.

ليبرمان: أحاول دق إسفين بين قيادة حماس وبين المواطن العادي في غزة

قال وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن المانع لأي تحرّك ضد حركة "حماس" الفلسطينية هو الواقع الحاكم على الأرض، مشيراً إلى عدم وجود تفاهمات مع الحركة.

ليبرمان في مقابلة مع القناة الإسرائيلية الـ12، أكد أنّ تل أبيب تسعى إلى شقّ الصف داخل غزة وإبعاد أهالي القطاع عن "حماس" ليتحرّكوا لإسقاط سلطتها، مضيفاً أنّ إسقاط الحركة يشكّل هدفا أساسياً له.

ومما قاله ليبرمان "لم نصل إلى تفاهمات مع حماس، لا حاجة لذلك، ما يملي تصرّفنا هو الواقع على الأرض، هناك العديد من الوسطاء المبادرات. نحن نتحدّث مع الجميع، مع المصريين والأمم المتحدة والولايات المتحدة والأوروبيين، لكن من يحدد هو فقط الواقع على الأرض".

واضاف "سياستنا هي الحديث مع سكان غزة من فوق رأس حماس، السياسية التي أحاول تطبيقها هي دق إسفين بين قيادة حماس وبين المواطن العادي في قطاع غزة، أريد أن أقنعهم أن الربيع العربي الممكن في تونس هو أيضا ممكن في قطاع غزة، رسالتي مهمة والتُقطت جيدا، إذا كان هناك هدوء أمني أنتم تربحون من ذلك، تعودون مرة أخرى إلى الإرهاب أنتم أوّل من يخسر".

وتابع "ليس هناك هدوء يقابله هدوء، القيام بنفس الأمر وتوقع نتيجة مختلفة هو غباء، لقد قمنا بعملية الرصاص المسكوب، وعامود السحاب، والجرف الصلب، والمهم الآن هو التحدث مباشرة مع سكان غزة، هم من عليه إسقاط سلطة حماس".

ويشهد قطاع غزة مؤخراً عمليات قصف لجيش الاحتلال، كما ترد المقاومة بالقذائف على المستوطنات القريبة من القطاع.