مسؤولون أميركيون التقوا سراً بضباط فنزويليين للإطاحة بمادورو

صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تتحدث عن لقاء سري بين مسؤولين من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وضباط من الجيش الفنزويلي لمناقشة خطط للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

نيويورك تايمز نقلاً عن مسؤولين أميركيين وقائد عسكري فنزويلي: تم تعليق خطط تنفيذ الانقلاب على مادورو

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن مسؤولين من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التقوا سراً بضباط من الجيش الفنزويلي لمناقشة خطط للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلا أنهم وبحسب الصحيفة قرروا في نهاية المطاف عدم المضي قدماً بهذا الأمر.

الصحيفة الأميركية أضافت نقلاً عن مسؤولين أميركيين لم تسمّهم وقائد عسكري فنزويلي شارك في المحادثات السرية أنه تم تعليق خطط تنفيذ الانقلاب على الرئيس الفنزويلي، مشيرة إلى أن البيت الأبيض رفض تقديم إجابات مفصّلة لدى سؤاله عن هذه المحادثات، لكنّه أكد إلى الحاجة "للتحاور مع جميع الفنزويليين الذين يبدون رغبة بالديمقراطية".

وكان مادورو قد تعرّض في آب/أغسطس الماضي لمحاولة اغتيال عن طريق طائرة "درون" كانت تستهدفه، لكنه تم التشويش عليها واعتراضها من قبل الجيش.

هذا واتهمت السلطات الفنزويلية كلاً من كولومبيا والولايات المتحدة بالوقوف خلف محاولة الاغتيال.

وفي آب/اغسطس 2017، ذكرت تقارير إعلامية أن ترامب طرح فكرة اجتياح فنزويلا عسكرياً، وفي الفترة ذاتها، أعلن الرئيس الأميركي أنه لن يستبعد "الخيار العسكري" لإنهاء ما أسماها "الفوضى في فنزويلا".