الحزب الحاكم في موريتانيا يتصدّر نتائج الانتخابات التشريعية

اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في موريتانيا تعلن أن الحزب الحاكم بزعامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز تصدّر بفارق شاسع عن بقية منافسيه نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية في البلاد.

الحزب الحاكم في موريتانيا يتصدّر نتائج الانتخابات التشريعية

أعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات في موريتانيا الأحد أن الحزب الحاكم "الاتحاد من اجل الجمهورية" بزعامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز تصدّر بفارق شاسع عن بقية منافسيه نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية التي جرت في البلاد في الأول من أيلول/ سبتمبر الجاري.

وبدأت في نواكشوط الحملة الدعائية للانتخابات البلدية والجهوية والبرلمانية في 17 آب/ أغسطس الماضي.

وقال المتحدّث باسم اللجنة مصطفى سيد المختار لوكالة فرانس برس إنه من أصل 157 مقعداً نيابياً جرى التنافس عليها، فاز الحزب الحاكم بـ67 مقعداً مقابل 14 لحزب "التواصل" الإسلامي المعارض.

أما في ما خصّ انتخابات المجالس الجهوية والبلدية فقد حصل الحزب الحاكم على أربعة مجالس جهوية من أصل 13 مجلساً، و104 بلديات من أصل 219 بلدية.

ومن المقرر إجراء دورة ثانية في 15 أيلول/ سبتمبر الجاري لحسم المقاعد المتبقية، وهي 12 دائرة نيابية و9 دوائر جهوية و108 بلديات.

هذا واعتبر الاقتراع اختباراً لنظام الرئيس ولد عبد العزيز الجنرال السابق الذي يحكم البلاد منذ انقلاب العام 2008، والذي 

انتخب في عام 2009 وأعيد انتخابه في 2014.