بشور للميادين: محاولات خلق عدو بديل عن الكيان الصهيوني هو مدخل للتطبيع العربي مع الاحتلال

الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور يقول إن "المشهد الرسمي العربي لا يرضي تطلعات الأمة"، ويضيف أن "بعض الأنظمة العربية اختارت التطبيع مع العدو والبعض الآخر يدفع ثمن مواقفه الممانعة".

قال الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور إن "المشهد الرسمي العربي لا يرضي تطلعات الأمة"، مضيفاً أن "بعض الأنظمة العربية اختارت التطبيع مع العدو والبعض الآخر يدفع ثمن مواقفه الممانعة".

ولفت بشور في حديث له ضمن برنامج حوار الساعة على الميادين إلى أن مقابل الانقضاض على مصر والعراق وسوريا والجزائر برز دور المقاومة الشعبية، مؤكداً أن مصر هي الرافعة للعمل الرسمي العربي حين تغيب مصر يغيب الموقف الرسمي العربي

وأوضح بشور أن مواقف الكويت شعباً وأميراً واضحة في مجال التطبيع وهي مواقف نقدرها ونجلها في لبنان، مشيراً إلى أن "أيام صعود القومية العربية سبقت جامعة الدول العربية الاتحاد الأوروبي في مقرراتها".

واعتبر بشور أن التدخل الغربي عند بعض الدول منع تنفيذ المقررات العربية.

وتابع بشور قائلاً المقاومة في لبنان انتصرت على العدو في الحرب والمقاومة في غزة أربكته بطائراتها الورقية.

كما شدد بشور أن محاولات خلق عدو بديل عن الكيان الصهيوني هو مدخل للتطبيع العربي مع الاحتلال، مضيفاً أن المقاومة في لبنان عابرة للطوائف والمذاهب والتيارات السياسية.

وبدوره أكّد الباحث السياسي الكويتي عايد المناع أن تكريس الزعامات وتغييب دور الشعب هو الأخطر على الأمة.

 وعن التطورات في سوريا أشار المناع إلى أنه "كان عندي أمل كبير بأن يذهب الرئيس بشار الأسد بسوريا نحو دولة حديثة ديمقراطية".