اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركيا

مصادر محلية في إدلب تقول إن دورية لفيلق الشام اقتحمت منزل المسلح أبو بدر عيد الذي ظهر في تسجيل مصور قبل أيام هدد فيه أردوغان بتحرير مدينة الريحانية في حال قام ببيع إدلب.

اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل ادلب" وتسليمه إلى تركيا

قالت مصادر محلية في ادلب إن دورية لفيلق الشام اقتحمت منزل المسلح أبو بدر عيد الذي ظهر في تسجيل مصور قبل أيام هدد فيه أردوغان بتحرير مدينة الريحانية في حال قام ببيع إدلب.

وأضافت المصادر أن الدورية اعتقلت أبو بدر في بلدة كفرتخاريم التي يقيم فيها، مشيرة إلى أن الأنباء تدور حول قيام الفيلق بتسليم المطلوب إلى تركيا لتقديمه للمحاكمة بتهمة تهديد أمن الدولة وتعريض حياة الآمنيين في الريحانية للخطر.

وبيّنت المصادر أن أبو بدر تسبب بفضيحة عندما كشف عن وجود انفاق بين الجانب السوري و التركي يتم من خلالها تهريب السلاح والذخيرة وإدخال المقاتلين.

وكان ناشطون نشرووا شريطاً مصوراً لمسلّح من الغوطة الشرقية هدد فيه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالاستيلاء على مدينة الريحانية في حال قام الأخير ببيع إدلب، وفق تعبيره.

وأشار المسلح في التسجيل المصور إلى الجدار الإسمنتي الذي وضعته تركيا على طول الحدود مع سوريا، حيث ظهر واقفاً أمام الجدار المقابل لمدينة الريحانية.

وقال المسلّح "نحن أهل الغوطة شاطرين بالأنفاق وانت قمت بنشر جدار إسمنتي على طول الحدود ونشرت الجاندرما لمنع الهروب إلى تركيا في حال تعرضت المناطق للقصف".

كذلك أشار المسلح إلى وجود نفق قريب من المنطقة الذي قام بتسجيل الفيديو فيها أمام الجدار الإسمنتي العازل تمّ حفره في وقت سابق، مضيفاً أن آخر ملجأ للجيش الحر أو المعارضة في حال قرر إردوغان ببيع إدلب هو الريحانية، وأنه سيتم السيطرة عليها خلال ساعتين فقط.