بوتين يأمر بتزويد قاعدتي حميميم وطرطوس بأنظمة حماية متطورة

مراسل الميادين يفيد بإيعاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنشر أنظمة رقابة وحماية متطورة للدفاع عن قاعدتي حميميم وطرطوس الروسيتين في سوريا، والمتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف يقول إن روسيا لم تتسلّم حتّى الآن معطيات من "إسرائيل" في ما يخصّ طائرة "ايل-20" التي جرى إسقاطها قبالة سواحل سوريا.

قاعدة حميميم في سوريا

أفاد مراسل الميادين في موسكو بإيعاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقواته بنشر أنظمة رقابة وحماية متطورة للدفاع عن قاعدتي حميميم وطرطوس غرب سوريا.

بالتوازي أعلن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، أنّ روسيا لم تتسلّم حتّى الآن معطيات من "إسرائيل" في ما يخصّ طائرة "ايل-20" التي جرى إسقاطها قبالة سواحل سوريا.

وأضاف بيسكوف أن الخبراء الروس سيدرسون المعطيات بعد الحصول عليها، وأكد أنّ لدى وزارة دفاع بلاده معلومات كاملةً ودقيقةً عن عمليات التحليق التي جرت حول الطائرة الروسية زماناً ومكاناً.

وكانت وزارة الدفاع الروسية حمّلت "إسرائيل" مسؤولية مقتل 15 جندياً روسياً في طائرة فقدتْ قاعدة حميميم الاتصال بها خلال عدوان إسرائيلي ليل الإثنين على اللاذقية غرب سوريا.

 

في السياق ذاته، اعتبر مستشار الرئيس التركي للعلاقات الخارجية، ياسين أقطاي، أن العدوان الإسرائيليّ الأخير على سوريا يهدف لتخريب الجو الإيجابيّ الذي خلقه الاتفاق الروسي التركي وتقويض السلام.

أقطاي قال إنّ الاتفاق يعتبر "خطوةً واعدة لإحلال السلام في سوريا ويمهّد لإعادة بناء هذا البلد على أساس سلمي وفقاً لحقوق الإنسان"، وشدّد على أنّ هدف تل أبيب الوحيد هو استمرار الحرب السورية.

من جانبها، ندّدت الخارجية اللبنانية بالغارات الإسرائيلية على سوريا التي تسبّبت بسقوط جنود روس. وتقدّمت في بيان لها بأحرّ التعازي من "شعب وحكومة روسيا على استشهاد الجنود الروس الـ 15 الذين كانوا يواجهون الإرهاب في سوريا" بحسب ما جاء في البيان.