سبوتنيك: اتفاق روسي أميركي لنقل مسلحي "التنف" إلى جرابلس وخروج القوات الأميركية منها

وكالة "سبوتنيك" الروسية تنقل عن مصادر مطلعة أن اتفاقاً تمّ التوصل إليه بين الجانبين الروسي والأميركي حول مصير لاجئي مخيم الركبان والمجموعات المسلحة المرتبطة بقاعدة التنف التي تسيطر عليها القوات الأميركية بحيث يخرج المسلحون التابعون للبنتاغون إلى جرابلس شمال سوريا في حين يعود نازحو "الركبان" إلى قراهم.

  • انسحاب المسلحين من التنف هي خطوات أخيرة ستسبق الانسحاب الأميركي من المنطقة بشكل نهائي

كشفت وكالة "سبوتنيك" الروسية نقلاً عن مصادر مطلعة الثلاثاء أن اتفاقاً تمّ التوصل إليه بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية حول مصير "لاجئي مخيم الركبان جنوب سوريا، والمسلحين المرتبطين بقاعدة التنف على الحدود السورية العراقية والتي تسيطر عليها قوات أميركية.

وأكدت المصادر أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد بدء التطبيق العملي للاتفاق الذي تمّ التوصل إليه مؤخراً بين "مركز المصالحة الروسي" في سوريا وبين القوات الأميركية في قاعدة التنف، والذي يشبه إلى حد بعيد اتفاقات المصالحة التي أبرمت في الغوطة الشرقية ودرعا والقنيطرة في سوريا.

واعتبرت المصادر أن تفكيك مخيم الركبان وإخراج المجموعات المسلحة من محيط قاعدة التنف، هي الخطوات الأخيرة التي ستسبق الانسحاب الأميركي من منطقة التنف بشكل نهائي.

وبحسب المصادر فإن الاتفاق ينص على إخراج جميع المسلحين الناشطين في المنطقة والمرتبطين بالقوات الأميركية في التنف، وتسوية أوضاع من يرغب من المسلحين السوريين بتسليم سلاحه للدولة السورية، وإخراج من لا يقبل بالتسوية إلى جرابلس شمال سوريا.

الاتفاق يقضي أيضاً وبحسب المصادر بتفكيك مخيم الركبان الذي تحتجز فيه القوات الأميريكية نحو 80 ألف لاجئ سوري، وسيتم إعادتهم إلى بلداتهم وقراهم.

وأوضحت المصادر أن الاتفاق تمّ تأخير تطبيقه بسبب الخلافات بين جماعتي "جيش العشائر" و"جماعة أحمد العبدو"، فهناك من يريد الدخول في التسوية، وهناك من يرفضها ويطالب بالخروج إلى الشمال السوري، وهناك من يطالب بالخروج من الأراضي السورية.